• ×

04:04 مساءً , الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة - صوت المدينة: قال مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني: أن..

فوزية عباس-المدينةالمنورة: أقام فرع وزارة التجارة والإستثمار في المدينة..

أقيمت اليوم الاثنين منافسات الدور ربع النهائي لبطولة سداسيات كرة القدم..

وعد الديولي - المدينة المنورة : أوضحت "الصحة" في المدينة المنورة بأن (36) حالة..

محمد جميل - المدينة المنورة : قال مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة..

رائد العودة - المدينة المنورة : قال معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز..

إشراقات النجاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شاهدت مقطعًا للدكتور مصطفى محمود، يتحدث فيه عن تفكره في يوم القيامة، وبما أخبر به الله في كتابة بسورة التكوير، حيث قال جل جلاله: (إذا الشمس كورت، واذا النجوم انكدرت) - صدق الله العظيم- فالشمس تنطوي وتلف، والنجوم تنكدر وتختفي، فمن أين يأتي النور لهذه الظلمة في تلك اللحظة؟ حينها يذكر الدكتور ردًّا على سؤاله لنفسه، ويقول: تأتي الإجابة من الله في قولة تعالى: (وأشرقت الأرض بنور ربها) - صدق الله العظيم- فسبحان الله، هنا رب الكون يضيء بنوره كل شي. ولو قسنا قياسا مصغرًّا على ذلك -ولله المثل الأعلى- بما يقوم به المعلم مع طلابه، فهو يضيئ دروبهم العلمية بعد توفيق الله، ففي عصرنا الحديث، وفي أيامنا هذه هناك دور كبير للمعلم لابد أن يقوم به، من أجل إيصال أبنائه الطلاب إلى برّ الامان، فيكون لهم مستقبلًا مشرقًا، فالطالب اليوم ليس بحاجة فقط إلى الشرح الجيد، والدرجات التي تمنحه الشهادة العلمية، بل بحاجة أيضًا إلى معلم يحتويه من جميع النواحي، ويستمع إليه ويقوم بتوجيهه التوجيه السليم فكريا وأخلاقيا وتربويا، ويقترب منه كثيرًا حتى لا يذهب إلى ما لا يحمد عقباه، وخصوصا أننا في وقت قد ينتهي فيه كل ما تم تأسيسه وغرسه من الأهل لسنوات، خلال ساعات قليلة مع رفقاء السوء ومن لهم مخططات دنيئة، لذلك أوصي نفسي وزملائي المعلمين باحتواء أبنائهم الطلاب قدر المستطاع، ولا أنسى أن أشكر من قاموا بتعليمنا، فجزاهم الله عنا خير الجزاء.

+ 1
 0  0  93
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

حزام محمّد الحميد - المدينة المنوّرة صاحبنا...


يوسف السقرداوي - المدينة المنوّرة نعم، الموت...


التنمية هي الوسائل المنهجية وغير المنهجية،...


رائد العودة - صوت المدينة: علينا أن نحرر...


الأكاديميات والمدارس الكروية، تعدّ نواةً...