• ×

04:05 مساءً , الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة - صوت المدينة: قال مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني: أن..

فوزية عباس-المدينةالمنورة: أقام فرع وزارة التجارة والإستثمار في المدينة..

أقيمت اليوم الاثنين منافسات الدور ربع النهائي لبطولة سداسيات كرة القدم..

وعد الديولي - المدينة المنورة : أوضحت "الصحة" في المدينة المنورة بأن (36) حالة..

محمد جميل - المدينة المنورة : قال مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة..

رائد العودة - المدينة المنورة : قال معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز..

الموت راحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يوسف السقرداوي - المدينة المنوّرة

نعم، الموت راحة من الانتهاء.. الحزن.. المصيبة.. الرعب.. الكارثة.. الخسارة.. اليأس.. الوحدة.. الخوف.. الوحشة.. ولكنه ليس راحة للجميع.

الموت راحةُ للمؤمن، ونقمةٌ على غيره. هو راحةُ للطيبين، كما هو راحةٌ من العاصين، يستريحُ منه أهل الأرض ومِن أذاه حتى الجماد، ولنتذكر هنا حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين مُرَّ عليه بجنازة، فقال: ((مستريح أو مستراح منه)) ويقصد بها "أن العبد المؤمن يستريح من نصَب الدنيا وأذاها إلى رحمة الله، والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب".

نحن جميعًا لا نريد الموت، بل نريد قتل شيءٍ ما بداخلنا، فمثلًا عندما تريد أن تنتحر، وترمي نفسك في البحر، وأنت تجيد السباحة؛ لا تستطيع أن تغرق نفسك، ستجد أنك تصارع الموت، وتخرج نفسك بأسرع ما يمكن.

ولكن الموت ليس بإطلاقه مخيف ومفزع، وإنما المخيف فيه هو أنك ستودع هذه الدنيا الفانية إلى المجهول، رغم كونك تمتلك فكرة عن هذا المجهول، ولكن تجهل أين وجهتك؟! نار أم جنّة؟!!
لا أحد يعلم غير الله..

+ 0
 0  0  45
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

حزام محمّد الحميد - المدينة المنوّرة صاحبنا...


التنمية هي الوسائل المنهجية وغير المنهجية،...


شاهدت مقطعًا للدكتور مصطفى محمود، يتحدث فيه عن...


رائد العودة - صوت المدينة: علينا أن نحرر...


الأكاديميات والمدارس الكروية، تعدّ نواةً...