• ×

01:49 مساءً , الثلاثاء 15 شوال 1440 / 18 يونيو 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة: نجح -بفضل من الله- فريق طبي جراحي من مستشفى الأمير..

بندر الترجمي - المدينة المنورة: بدأت عمادة التطوير الأكاديمي والإداري بالجامعة..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: انطلاقا من رؤيتها المتمثلة في أن تكون من رواد..

وعد ديولي - المدينة المنورة: عقد مركز خدمات المطورين "إتمام" اليوم الأحد 16..

بندر الترجمي - تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان امير منطقة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة: أعربت وزارة المالية من خلال فريق العمل على نظام..

استغلال الآخرين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاستغلال هو أحد المواضيع الهامة جدًّا والرائجة بكثرة في المجتمع، وببساطة فإنّ استغلال الموارد البشرية المحيطة بنا أمرٌ مفيدٌ لتوظيف كل القدرات والطاقات من حولنا، وليس هناك جدال حول هذا الأمر، لكن حين يحولك الآخرون لآلة يتم استغلالها طوال الوقت بشكل سيء وغير مفيد لك، هنا تقع المشاكل، وخاصّة حين لا تتمكن من الخروج من دائرة الاستغلال، وتبقى كثيرًا تحت سيطرة الآخرين له.

تنقسم الشخصيات المستغلة لنوعين: أولهما من يُحسن استغلال الفرص بالشكل الذي يجعله ناجحًا عمليًّا، والثاني هو من يستغل كل من حوله ليصل للنجاح بأقل مجهود ممكن، على أنّ الشخصيات المستغلّة قد تقوم باستغلال من حولها، في العمل والخدمات والعلاقات والمشاكل والأزمات والماديات والأفكار.

يمكن القول إن الشخص المستغل يريد مصالحه فقط، وهو يعتبر شخص أناني ويحب ذاته بإفراط! هو شخصٌ تهجره المشاعر، ودوره متجلٍ في استغلال عواطف وعطاء الآخرين، إذ لا يستطيع أبدًا التعاطف أو تبادل المودة مع أحد، وإنما يظهرها فقط لتحقيق غاياته؛ لأنه شخصية نرجسية تبالغ في حب وتعظيم ذاتها، وتحقّر من حولها وتهمل من يحبها، وتسعى دائما لتحقيق أهدافها والصعود على ظهور الآخرين، وكما تتسم بغيرة شديدة؛ بحيث ترى هذه الشخصية نفسها الأفضل والأسمى في كل شيء: الجمال والإبداع والذكاء إلخ.. وغالباً ما يكون صاحب هذه الشخصية حسودًا، ويُخيّل إلى ذهنه أنه محاط بأنظار الحاسدين.

الاستغلال يمكن أن يتّخذ أشكالاً كثيرة، ولكنه دائماً ينطوي على استغلال الآخرين دون اعتبار لمشاعرهم أو مصالحهم. في كثير من الأحيان يكون الشخص الآخر في موقف الخنوع؛ من الصعب أو حتى من المستحيل أن يبدي المقاومة لو قليلًا، وهذا الخنوع يكون افتراضياً أكثر من كونه حقيقياً.

يعاني كثيرون من استغلال البعض لهم إما في العمل من خلال تقديم الخدمات، أو تجيير النجاح لهم، أو باقتناص الفرص والصعود على أكتاف الغير، غير مكترثين للعلاقة التي ينبغي أن تكون تشاركية، وغالبًا ما يبررون تصرفاتهم تلك بأنها من أبسط حقوقهم.

والأشخاص المستغلون هم - كما أسلفت – جماعة من النرجسيين، وهؤلاء لا يعترفون بأن لديهم حدود، وأن الآخرين منفصلون وليسوا امتدادا لهم، ويعتقدون أن وجود الآخرين إما لتلبية احتياجاتهم، أو يلغون من الوجود على الإطلاق، وبعبارة أخرى، فإن الشخص المستغل والنرجسي، هو ذلك الشخص الذي يهتمّ بنفسه بشكل مفرط، أو الشّخص الذي يكثر من تقدير ذاته، ومن أهم صفات الأشخاص الذين يمتلكون الشخصية النرجسية: السّطحية في التعامل مع الأمور.. محاولة استغلال نقاط ضعف الآخرين والتسلط عليهم.. الحرص الدائم على تجميل صور ذواتهم بكل الطرق والأشكال.. المبالغة في الاهتمام بالإنجازات الشخصية والمواهب التي يمتلكونها؛ لاعتقادهم بأنّهم فريدون من نوعهم.. الرغبة في الحصول على معاملة خاصة من الجميع.. حبّ استغلال الآخرين والاستفادة منهم لتحقيق مكاسب شخصيّة وخاصّة.. كذلك عدم التعاطف مع الآخرين في أي حال من الأحوال، والغيرة من نجاح غيرهم من الأفراد.

ويرى أخصائيو النفس أن هؤلاء الأشخاص يعانون من مشكلة نفسية تتمثل في عدم القدرة على التفاعل والإنتاج، ومن ثم يحاولون أن يعوضوا هذا النقص بـ "الاستغلال".
ويعتبر الشخص الاستغلالي إنسان مريض متلاعب بالغير، لديه "الأنا" عالية، والتي تصور له أنه أفضل من الغير، ولديه قناعات باطنة بأن العيش في الحياة يتطلّب استغلال الغير.
والشخص الاستغلالي يحب أن يدفع الغير نحو ما يرغب فيه هو، حتى لو لم يكن ذلك مفيدًا للغير. قد يكون الشخص الاستغلالي من المقربين في حياتك أو من ضمن البعيدين، فعند ظهور شخص استغلالي في حياتك، حاول الابتعاد عنه وتجنبه بقدر المستطاع، لأنه يُعتبر من سارقي الطاقة، الذي يسحب طاقتك ليتغذّى عليها هو، وبمرور الوقت ستكون أنت الخاسر.
لذا يجب أن تتعلّم قول كلمة "لا" بلطف، ومَيّز بين الحق والإيثار، فمن حقك رفض ما لا ترغب فيه، أما الإيثار هو تقديم ما تستطيع وترغب فيه.
لا تجعل مركزيتك رضا الناس، بل اجعل مركزيتك رضا الله.
إنّ هذا الكون قائم على التوازن في كل شيء، فأفضل العلاقات الإنسانية قائمة على مبدأ الأخذ والعطاء، وبغير هذا المبدأ سيختل التوازن، ممّا يؤثر في نواحي حياتك كافّة.

+ 1
 1  0  569
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-08-1440 03:30 مساءً ريمية :
    كلام صحيح أنا أسميهم مصاصي الدماء .

جديد المقالات

صوت المدينة | ساره طلال تَعَلقّتُ بحبٍ صادق لا...


صوت المدينة - عبدالله المويعـزي يسفر صباح...


صوت المدينة - ابتهاج المحمدي جدتي :متى يأتي...


صوت المدينة - خالد القليطي العمل التطوعي من...


صوت المدينة - علي الرويعي التاريخ يشهد بما...