• ×

07:57 مساءً , الإثنين 19 ذو القعدة 1440 / 22 يوليو 2019

قائمة

جديد الأخبار

ماجد الصقيري - المدينة المنورة: دشنت شركة رؤى المدينة القابضة بالمدينة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أعلنت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عن فتح..

تصوير : بندر الترجمي. رغـد عطاالله - المدينة المنورة: تحتضن المدينة المنورة عاصمة..

رغد الاحمدي - صوت المدينة: أصبح الماليزي عبدالغفار محمود حديث وسائل التواصل..

صوت المدينة - المدينة المنورة: عزز المشاركون في المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج..

إسراء الجهني - صوت المدينة: أعلن معالي وزارة الشؤون الأسلامية بأن خادم الحرمين..

وبشّر الصَّابرين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل جربت أن تعيشّ شعور الحياة؟
النوم بعمق... الراحـة... الشغف للقراءة بتركيز... الضحك...
التلذذ بالقهوة والنقاشات العميقة الهادفة... الاكتفاء بالنفس... الرضا... الألوان... الإنسانية... شعور الطفولة واللعب...الساعة الأخيرة من الليل "ساعة الأمنيات واللجوء إلى الله".

هناك بين المعمعةِ التي تسكنك؛ يحدث أن تذهب منك ليالي وأيامًا دون راحة، بل تمضي، وأنت تعاني.
تذهب أيامك دون إنجاز... دون معلومة تكسبها... دون علمٍ ينفعك.
هكذا تمر دون ألوان، وأنت جاثيًا على الفراش وتتأمل السقف.

وأسفـاه!

أنت محظوظ... هل فكرت بهذا الشيء؟
أنت من بين ملايين الأشخاص تمتلك أشياءً ماهي إلا أمنية الكثير منهم.
انظر لما تمتلك من عافية، ومن أهلٍ وأصدقاء...
يكفيك أنك تتنفس دون مساعدة من أجهزة...
يكفيك لتكون بخير أنك تستطيع أن تخدم نفسك بنفسك دون أن تطلب مساعدة أحد... أن تتحرك...
الله سُبحانه ألطف بك من نفسك... لماذا تحمل كُل هذه الأعباء؟
سلّم أمرك لله واطمئن...

همومك... أحزانك... ظنونك الخائبـة... قلبك الصغير المليء بكل هذه الأشياء، سلمه لله.
قل معي: "يا الله سلمتك قلبي...
سلمتك زِمام أموري يا الله...
لا أريد الحزن...
أريد أن أعيش حياة مليئة بالحياة...
يا الله سأصبر دائمًا وأنتظر بشائرك"

ماهي الحياة إلا محطة، منها نَحْنُ عابرون
كل الأحداث التي تمر بِنَا حتى وإن مزقت قلوبنا ستصبح ذات يومٍ صفحة رمادية وتطـوى.

مازلتُ ألتمس النور بعد كُل طريق أقطعه كان ممتلئًا بالظلام.
أعيش الحياة وقلبي قنديلٌ من نور، لا يستطيع أحدٌ أن يطفئه؛ لأنني ملئته بالله... والله سيحفظه لي.
كل فترةٍ قد تمر بي، لن تأخذ مني سوى طاقتها وتذهب؛ لن أسلمها نفسي، فأنا مازلتُ مليئا بالحياة.
الأشخاص السيئون في كُل مكان وزمان، وأشرهم الذي أحذره كُل الحذر "الشيطان".

لا أحد في الحياة يتصفُ بالكمال، فأنا مازلتُ أعدل بعض الصفات، ولكن هذا لا يعني ألا أعيش... ألا أفرح... ألا أنجز، فجميعنا لنا عيوبنا، وما زلنا نعيش الحياة.
عشّ حياتك كما تريد، فما الحياة هذه إلا فُرصةٌ - وعادةً - الفرصُ إن ذهبت لا تعود.
عش دُنياك ساعيًا لآخرتك، يعني: "اكسبها دُنيا ودينٌ".

لا أحد يرفع منيّ إن لم أرفع نفسي بنفسي، فأنا أمثّل نفسي بعملي وبعلمي.
كم من أشخاص سمعنا عنهم وقد تمنينا ولو لسويعات قليلةٍ أن نجلس في مجالسهم ونأخذ من عِلمهم؟ طابت حياتهم، وبقي طيبّ ذكرهم للآن، كم هو عظيمّ!
تجمل بالصبر، وإن سارت بك الأمور عكس ما تُرِيد، حتى وإن حدث انهيار شامل بداخلك... وإن خارت قواك... وإن جفت أنهار أدمُعك... تجمّل بالصبر.

يقول الله: "وبشر الصابرين"
ضمد جراحك... كفكف دمعاتك، واتركها على الله؛ فلله حِكْمَة بالغةُ في تدبير أمورك؛ ولو اطلعنا على بعضها لبكينا من شدّة لطف الله. فكم من سوء صرفه عنّا؟ وكم من شر أصابنا حمل آخره خيرًا كثيرًا لنا؟ كم من الصفحات قد قُلبت؟ وكم من الأشخاص ما كانوا سوى نقطةٍ صغيرة في السطر تخطيناهم وبدأنا بأسطرٍ جديدة؟ كم نيةٍ صادقة أخلصناها وكانت كصفعةٍ لنا لأننا اعتدنا على الطهر والنقاء؟ كم من الكلمات أميتت بداخلنا وكانت أعيننا تنطق بها؟

وتلك الأيام التي جمعتنا بأصدق لحظات وضحكات، وأولئك الأشخاص الذين معهم عرفنا طعم الحياة. أنتم النعمة الجميلة التي وهبناها الله، فالحمد لله على وجودكم. سنصبر، فما الحياةُ إلا محطة ومنها عابرون.
لا أحد ... لا أحد سيصنع لك الحياة إن لم تصنعها أنت بنفسك.
هي كالرسمة، أنت من يرسُمها وأنت من ينتقي ألوانها، وباحترافيةٍ يلونها.

منذ تلك اللحظة التي تنفستُ بها بعمقٍ، وكأنني غريقُ يتشبثُ بالحياة أخذتُ عهدا على نفسي أنني سأعيش بصبرٍ وبداخلي قنديلاً لا ينطفئ؛ أنني سأعيش الحياة التي أستحقها. مع الله وعلى الله دائما سأتوكل...
وأنت في أي لحظة ستبدأ بأخذ عهدك..؟

+ 1
 12  0  191
التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-04-1440 12:25 مساءً مريم :
    راااائــع ،سلمت الأيادي
  • #2
    06-04-1440 12:51 مساءً خالد :
    جدا جميل ماشاء الله
  • #3
    06-04-1440 12:53 مساءً هاجر :
    ماشاء الله
  • #4
    06-04-1440 01:57 مساءً مشاعل عبد الله :
    ما شاء الله جميل جددااااً
  • #5
    06-04-1440 02:16 مساءً غدير :
    سلمت اناملك ، مقالة رائعه ..
  • #6
    06-04-1440 07:10 مساءً احمد الحربي :
    مقالتك رائعه وتحمل الروح المتفائلة والمقتنعة بقضاء الله
  • #7
    06-04-1440 08:03 مساءً أبو باسل :
    ما شاء الله تبارك الله
    مقالة رائعة جداً جداً
    سلمت أناملك
    والى الأمام دائماً ان شاء الله
  • #8
    06-05-1440 06:38 صباحًا ريناد :
    جميلة استمري ماشاءالله سلمت أياديك
  • #9
    06-07-1440 01:01 صباحًا رحاب العنزي :
    جدا جدا جدا جمييييل
  • #10
    06-07-1440 01:03 صباحًا شموخ العنزي :
    ي الله ما حسّيت بنفسي وانا أقرأ ..ماشاء الله عجز الكلام عن الكلام
  • #11
    06-07-1440 01:19 مساءً كوثر :
    جميييييل جدًا .. شكرا على كلماتِك
  • #12
    06-08-1440 08:59 مساءً افراح :
    يا جمال أحرفك تبارك الله

جديد المقالات

الاثنين 22 يوليو 2019 صوت المدينة - فوزية الشيخـي...


الاثنين 22 يوليو 2019 صوت المدينة - عيسى وصـل...


17 يوليو 2019 صوت المدينة - يوسف سقرداوي الحب...


17 يولـيو 2019 صوت المدينة - ابراهيم سيدي...


17 يوليو 2019 صوت المدينة - سمـية محمد من إطراقي...