• ×

10:41 صباحًا , الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : أطلقت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ممثلة..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: افتتح وكيل جامعة طيبة للشؤون التعليمية الدكتور..

وعد ديولي - المدينة المنورة : حقق مستشفى المهد العام إنجازاً طبياً متميزاً في..

بندر الترجمي - المدينة المنورة: أطلقت شركة وادي طيبة برنامجها الصيفي الخاص..

رغــد عطاالله – المدينة المنورة : باتت الأضواء تسلط على المرأة السعودية في نظير..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: أقامت جمعية المكفوفين الخيرية بالمدينة المنورة..

العيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - ابتهاج المحمدي

جدتي :متى يأتي العيد ؟
الجدة : غداً ياجميلتي.
أدرتُ وجهي للجهةِ الأخرى
وأنا أتذكر أن أبي وأمي في ليلة كل عيد يقبلاني
ويجهزاني وقبلها يشتريان لي أجمل الثياب وكل ماأتمنى .

لكن الآن ، تنهدتُ قليلاً وسآلت دمعتي لتحفرَ طريقها على خدي الصغير .
لاحظتْ جدتي حُزني وسكوتي الذي طال
وقالت ؛ سما ياحبيبةَ قلبي وروحي إلى ماذا تنظرين؟
فقلت لها متسائلةً: أين هما ؟
قالت :ليسا هنا الآن إنها في الجنةِ باذن الله
ابتسمت ،فقلت : افتقدتهما كثيراً
ردت جدتي: أجل وأنا ايضاً

لكن غداً العيد والعيد يجعلُ كل شيٍ جميلاً ويسعدُ قلوبنا وقلوبِ من حولنا باذن الله.

صحيح ياجدتي!

أجل سوف انتظرهُ ولن أنمْ ،سأنتظرهُ حتى يأتي
الجدة: حسناً ياصغيرتي ، أما أنا سأذهب لأنام فغداً كلنا سنجتمع وسأصحو مبكراً .
وطبعت قبلةً على خدي وذهبت وبدأ السكون يخيمُ على غرفتي ترقبت نافذتي الصغيرة وأنا أتخيلُ شكلَ العيد الذي سيأتي غداً.
أطلتُ النظر فأبحرتُ في لمعةِ النجوم البعيدة وضوءُ القمر الساطع على البحيرة القريبة من منزلنا فلمحت ضوءً من بعيد ، بدأ يقترب شيئاً فشيئاً
وسمعتُ صوتاً يناديني سما .. سما
فأسرعتُ وفتحتُ نافذتي ؟ منْ يناديني ؟

أغمضتُ عيناي ووضعت كفي على وجههي وأبتعدت عن النافذة

فصرخت : آه ..من أنتْ أيها الشخص المضئ؟

رد قائلاً: انا من تنتظرينني

من من العيد ؟

أجاب وهو يهز رأسه : أجل ياصغيرتي

ابتسمت قائلة :إني أحبكَ ياعيد والجميع يحبونك

رد علي قائلا ً :وأنا أحبك و أحبهم ايضاً

أمسكتُ يده فقلت : لكن ياعيد

لماذا لاتفي بوعودك وتسعدني؟

ألستَ أنتَ من تطرق أبواب قلوبنا

ومن تسكب الفرحه داخلها

وتملأُ الدنيا سعادة ًوهناء

ياعيد لماذا أنا حزينة ٌ؟

فالدارُ قد تغيرت ألوانها

والفرحةُ اختلفت ملامحها

حتى الورود المزهرة ليست كعادتها لقد ذبلتْ

لستَ كما أنت حتى أنت لقد تغيرت أيها العيد.

ماذا تريدين أيتها الفتاة .. ؟!أما كفاك إسمي لكي تفرحي!

هاأنا ذا قد أتيتُ وسأجعلُ الكل ُمبتسماً ومبتهجاً

الفتاة: أجل الكل إلا أنا وحيدة

ولاأشعر بكل هذا

أُنظر إلى شعري لم يلمسهُ أحد

و إلى ملابسي ليست جميلة

وابتسامتي انها ناقصة

نظرٓ العيد نظرةٓ حُب وبسمة يملاوها الحنان

رد عليها: وأنا ماهو دوري .. ؟

لقد أتيتُ لأجلكِ ياجميلتي

أخذَ المشط وبدأ يسرح شعري فأصبح أجمل من السابق

وأحضر لباساً جميلاً كالأميرات ولبسته وبدا علي جميلاً جداً

فطلب مني أن أفتحَ عيناي ..

سألني: مارأيكُ ايتها الفتاةُ الحزينة

أأصبحتِ سعيدةً الآن؟

بدأت ضحكتي تملأ المكان

والسعادة ُتغمرني

بسرعةٍ وبدون مقدمات ضَممتُ العيد

حينها .. شممتُ رائحةَ أُمي

وأحسستُ بدفء قلب أبي

ولازِلتُ متمسكةً به لااستطيع أن ابتعد فكانهُ همااا

نظرَ إلي العيد مبتسماً

وقال مودعاً : عِديني أن لاتحزني وسأعودُ لكِ عندما تحتاجين إلي وسأُدْخِلُ على قلبكِ الصغير الفرح وسأعيدُ لحياتك ألوانها

انتظريني وسأكون حولكِ دائماً

فقلت: حسناً أعدكَ أيها العيدُ الطيبْ

وبدأَ العيد يستعد ليذهب

صرختُ قائلةً : إبقى معي

لوحَ بيده وقال : سأذهب لأبحثَ عن قلبٍ آخر لأسعدهُ

رددت : آه ،كم أنتَ طيبٌ أيها العيد

فجأة

اذا بأشعةٌ الشمس تقطع حُلمي ..

اوووه جدتي ..

انهضي أيتها الفتاةُ الصغيرة هاقد أتى العيدُ الجميل ويمر شريط الأمس علي سريعاً ليعيد إلي بسمتي

قاطعتني جدتي: هيا فلتستعدي فالكلُ ينتظرنا

ساعدتني جدتي في تسريح شعري

ولبستُ ملابسي

بعدها نظرت بمرآتي

أنا كالأميرات أنظر الي أيها العيد

خرجتُ ووجدت الجميع ينتظرني وغمروني بلطفهم

ولكن ليس كالعيد

أمي و أبي سأنتظرُ كل عيد لأراكُما وأقتربُ منكما وأشمُ رائحتكما التي تمدني بالسعادةِ وتغمرني بالحنان

في كلِ عائلة هناك من يحتاج الى أشخاصٍ كهيئةِ عيد

كونوا عيداً لمن حولكم ابحثوا عما يبهجهم

وكونوا على يقين أن أيامنا معاً معدودة

أدخلوا عليهم السعادةَ والسرور

خَلِدوا ذكرى جميلة مرتبطة بكم

وكونوا عيداً ينشر ُ الحب َوالحنان

إجعلوا ايامهم جميلةً وبوجودكم حولهم تصبحُ أجمل

كونوا عيداً...ياأحبتي وكل عام وأنتم بخير❤️

+ 1
 10  0  414
التعليقات ( 10 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-04-1440 06:18 صباحًا امال :
    وانتي بالف خير وسعاده يارب
    راااائعه راقت لي جداً استمري
  • #2
    10-04-1440 07:02 صباحًا مها الحربي :
    * ❤وانت بخير وصحة وسلامة*
    مبدعة
  • #3
    10-04-1440 07:07 صباحًا مها الحربي :
    ❤وانت بخير وصحة وسلامة*
    مبدعة
  • #4
    10-04-1440 10:40 مساءً رمانة :
    جميلة ورائعة وكلها ذات متعة وفائدة بارك الله فيك ياحبيبتي مقالاتك درر
  • #5
    10-04-1440 10:42 مساءً صالح المحمدي :
    ابدعت ياصغيرتي
    وياكبيره بمقالاتك
  • #6
    10-05-1440 08:05 صباحًا خالتك ام عادل :
    كعادتك مبدعه يابهوجه انتي العيد في قلمك الصغير الذي يبث البهجه في قلب كل حزين انتي البهجه في قلبك الكبير الذي يفوح الحنان من جنباته ويطمئن كل مهموم . وفعلاً لك من اسمك الجميل نصيب.
    لك خاله فخوره فيك ياالغاليه يابنت الغاليه
  • #7
    10-05-1440 08:15 صباحًا ام عادل :
    مبدعه يابهوجه في قلمك الصغير اللذي يبث كلمات راقيه حنونه تمسح الحزن من قلب كل حزين وقلبك الكبير اللذي يحتوي كل مهموم ويبهجه فعلاً لك من اسمك نصيب يااحلى إبتهاج لك خاله فخوره فيك يالغاليه يابنت الغاليه

جديد المقالات

21 يونيو 2019 فوزية الشيخي - صوت المدينة انهض...


21 يونيو 2019 محمد الحميدي - صوت المدينة الله...


21 يونيو 2019 صوت المدينة - عبدالله مانـع شاهدنا...


صوت المدينة | ساره طلال تَعَلقّتُ بحبٍ صادق لا...


صوت المدينة - عبدالله المويعـزي يسفر صباح...