• ×

04:07 مساءً , الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019

قائمة

جديد الأخبار

قام مدير جوازات منطقة المدينة المنورة المكلف العميد بدر بن معيوف المطيري بجولة..

انطلاقا من توجه الدولة لتقديم كافة الخدمات لضيوف الرحمن و بالجودة التي تليق بهم..

بندر الترجمي - نظم فريق "لِأمتنا نحيا" التطوعي مبادرة توديع حجاج بيت الله..

صوت المدينة - المدينة المنورة: ينظم مجمع الملك عبد العزيز للمكتبات الوقفية..

صوت المدينة - المدينة المنورة: عززت وزارة الشؤون البلدية والقروية أعمال أمانة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: قام مدير عام الحج والعمره بوزارة الصحة د. سري عسيري..

مالذي يعنيه أن لا تملك 68 ريالاً ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاثنين 22 يوليو 2019
صوت المدينة - عيسى وصـل

يحكي لي أحد الأصدقاء المقربين حادثة حصلت معه عصر الثالث من رمضان ، يقول : ذهبت إلى احدى الصيدليات القريبة مني لشراء مستلزمات طبية
وصلت واشتريت مستلزماتي وبدأ كل شيء طبيعي وعادي جداً ، إلا اثناء خروجي لاحظت إمرأة كبيرة في السن حول سيارتي تجول بخطوات متسارعه بدأ عليها الحيرة و الإستعجال !
أما أنا فبدأ القلق على ملامحي ، وجاءت الأفكار السوداء تغزو مخيلتي ، إنها ترغب في الحصول على المال لدعم الجماعات الإرهابية ؟

لا إنها تمارس السحر وحتماً انا الفريسة !
كل ما كنت اسمعه يدور في المجالس حول المتسولين بدأت أفكر به ، والحقيقة إن من الجنون أن نؤمن بالوهم و مؤامرة المتسولين إيماناً أكثر من حقيقة وجود الفقر
وتساءلت الآن ماذا علي ان افعل ؟
اقتربت من سيارتي وفتحت الباب وانا أنتظر منها أن تباد و تكلمني ولكن لم يحدث هذا .
حتى قررت التحرك فجاءة وكأنها استجمعت قواها .

قالت بنبرة هادئة : ولدي لو استطعت ان تشتري لي هذا الدواء ؟

يقول صديقي لا شعورياً وافقت وبلا مقدمات اخذت العلبة الصغيرة التي كانت تحملها وانا في الحقيقة لا اعرف في ماذا يستخدم ! ولا زالت الافكار السوداء تسيطر علي حتى أني قلت
بيني وبين نفسي لعلها حيلة جديدة منهم يشترون الدواء ثم بعد ذهابي يعيدونه ويأخذوا ثمنه .

سألت الصيدلي في ماذا يستخدم هذا الدواء ؟

قال : علاج لمرض الضغط

سألته عن سعره ؟ قال : 68 ريال ، دفعت المبلغ واخذت الدواء والفاتورة واعطيتها المرأة ، انهالت علي الدعوات وكان صوتها حنوناً ، وفقك الله ، اسأل الله أن لا يحرمك الأجر ، فرجت همي فرج الله همك .

ورغم ذلك بقيت ولم اتحرك اراقب المشهد .
ذهبت هي مسرعة في إتجاه معاكس وركبت سيارة تطلب الرحمة قديمة جداً يقودها شاب في التاسع عشر من عمره تقريباً ، وانتهت هنا قصة صديقي .

فسألته عن مكان الصيدلية ؟ واذا هي احدى صيدليات الحي !

هذه المرأة هي جارة أحدهم ، إن بيننا من لا يملك 68 ريال أي لا يملك ثمن حياة وموت احد احبابه .

اما أنا وأنت لا نملك 68 ريال يعني أن ذلك اليوم لن نحصل على مشروبنا المفضل و الكعك الذيذة من ستاربكس !

انا وانت لا نملك 68 ريال يعني لن تملئ سيارتك وقوداً !

يا صديقي تلمس حاجات منهم حولك وبادر ودع عنك الافكار السوداء

يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( عندما كان الرسول بيننا ويتنزل الوحي كنا نعلم المنافق من المؤمن اما اليوم فلا وحي ، ونعاملكم بالظاهر فمن رأينا منه خيراً قبلناه ومن بادرنا بالشر عاقبناه )

واختم بعبارة جيفارا " الذي قال إن الفقر ليس عيباً كان يريد أن يكملها ويقول بل جريمة ! ولكن الاغنياء قاطعوه بالتصفيق .

+ 1
 0  0  110
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

5 أغسطس 2019 صوت المدينة - علي الرويعـي إن نفسي...


5 أغسطس 2019 صوت المدينة - فوزية الشيخـي التحقت...


31 يوليو 2019 صوت المدينة - د/ محمد فاروق حلبـي...


31 يوليو 2019 صوت المدينة - محمد عبدالهادي...


31 يوليو 2019 صوت المدينة - زين صبر كلما راقبت...