• ×

01:06 مساءً , الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: سلم معالي المستشار بالديوان الملكي رئيس مجلس..

صوت المدينة - المدينة المنورة: شاركت شركة وادي طيبة في معرض جيتكس201‪9 بدبي وفي..

صوت المدينة - المدينة المنورة: دعا معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المُكلّف..

صوت المدينة - المدينة المنورة: اهتماماً وانطلاقاً من تحقيق الصحة بمفهومها الشامل..

صوت المدينة - المدينة المنورة: اقام مركز الدراسات العليا لطب الاسرة لقاء تعريفيا..

صوت المدينة - المدينة المنورة: قالت صحة المدينة المنورة أن مستشفى الملك فهد قدم..

قيمتك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
2 اكتوبر 2019
صوت المدينة - علي الرويعـي

اللاهث خلف الحياة ، والقافز في معتركها ، والصامد أمام زيفها ، والمعتلي قممها ، والسابح في فضائها ، والعاشق الذي لايقوى عن الحيد عنها هو ذلك الإنسان الباحث عن قيمة نفسه .

كل ذلك الزخم والإزدحام الذي يعُج بالوجوه والأصوات الصارخة هو في حقيقة الأمر التقصي عن تمثال للتشبث به ،وقد يبذل الإنسان باحثاً عن قيمة شخصة لإثبات ذاته ( كل شئ ) ليشعر المرء في وجوده.

ستجد من ينغمس في لقمة عيشه وكأن حياته ترتكز عليها ، وبل وستشعر لاوجود لحياة أخرى له سوا ذلك، وهو في العمق يرى نفسه في شئ يجعل له قيمة في الحياة ، وكل إنشغال للإنسان عظم في ذلك أم أنحدر يرى فيه نفسه سيعتقد في عقله انه الخلاص في وجوده وانها النهاية المثلى ، وانا هنا لا أتحدث عن ذلك بالتحديد وإنما أرمي لقيمة الأشياء من وجهة نظر نقدِية ، فليس كل من استضاق به وقته سيخلّف وراءه الإرث الذي وُجِد لأجله.

عندما تنخرط في حياة الناس ستكتشف أن الأغلبية تتشبث في اللاشئ وستراها أبعد من أن تكون ذا قيمة تذكر ، إن الوقت هو سيد الموقف في حياة كل (ن) منا ، فأن تفني حياتك في العبث وتظن أنك على الطريق الصحيح وأنت ضائع فأنت في حقيقة الامر تقتل نفسك بكلاتا يديك ، أني أرقب حياتي قبل حياة الآخرين فوجدت أني حدت عن الطريق واني لست ملبيا لرغباتي وأهدافي المستقبلية فعقلي يريد شيئا ولكن نفسي تهفو عن بعض ماأريد فأفعال اليوم هي نتيجة الغد ، إن إكتشاف ذلك في اللحظة الآنية هو مايقوم الإعوجاج ويعود بك لجادة الطريق .
‫لازال هناك وقت لإعادة النظر والتفكير فليس للندم أعوان سوا الخيبة والرجاء الذي لاطائل منهما في مرور الحياة سريعا امام ناظريك.‬‬

إن رتم الحياة الصاخب سيزجي بك إلى وعورة الطريق عاريا غير مرئي للعالم فيتساوى موتك مع حياتك
فقط إن لم تلتزم بخارطة الطريق الخاصة بك وإثبات قيمتك لنفسك فقط .


ومضة : يقول مصطفى محمود : اسأل نفسك قبل أن تنام لِما خُلقت.. ولما تعيش.. وماهي رغباتك الخام.. الخالصة من شوائب النفاق والحياء..
ابحث عن ضعفك وقوتك، وضع أفعالك تحت عدسة نزيهة من النقد ، واستخلص حقيقتك بالتفكير العميق .

+ 1
 0  0  156
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

13 اكتوبر 2019 صوت المدينة - شهرزاد الفخراني مع...


13 اكتوبر 2019 صوت المدينة - دارين المساعد أقرّ...


13 اكتوبر 2019 صوت المدينة - خالد القليطي الحاجة...


9اكتوبر2019 صوت المدينة - المولدي الهمامـي في...


بواسطة : صوت المدينة

2 اكتوبر 2019 صوت المدينة - محمد العتيبي قد...