• ×

04:53 صباحًا , الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 / 10 ديسمبر 2019

قائمة

جديد الأخبار

عادل الشاماني - المدينة المنورة - الخميس 28 نوفمبر: اقامت الجمعية الخيرية لرعاية..

صوت المدينة - المدينة المنورة: حددت أمانة منطقة المدينة المنورة الجدول الزمني..

صوت المدينة - المدينة المنورة: رفع مدير الجامعة الإسلامية المكلف د.عبدالله بن..

صوت المدينة - المدينة المنورة: رفع معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز..

رغد الاحمدي- المدينة المنورة - الثلاثاء 26 نوڤمبر 2019: نظّمت جميعة التوعية..

دشن مدير إدارة النشاط الطلابي بتعليم المدينة المنورة الأستاذ عبدالله الزهراني..

" صوت الفراق "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
23 نوڤمبر 2019

صوت المدينة | ساره طـلال

فٰي كل يوم جُمعة تجتمع الأرواح على قراءة آيات سورة الكهف للتفكر والتدبر في عظيم معانيها
لنستمد بنُورها مايضيُء لنا الطريق مابين الجُمعتين .

حينما تنطق شفاهنا قوله تعالى :
" قَالَ هَٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ۚ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ
مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا "

تخنقنا العبرة ونحن نقرأ آية الفراق التي
تُذكرنا برحيل أرواح صعدت الى السماء
وأجساد غادرت الأماكن بلا سابق ميعاد هنا
لاحول لنا ولاقُوة سوى ان نتصل بهم بالدعاء
وننفث على قلوبنا بالمعوذات من فواجع الغياب
الذي يجعلنا أمـوات على قيد الحياة؛ نؤمن يقيناً
ان عدالة رب السماء قادرة على ان تربط على
قلوبنا بالمن والسلوان وهذه قناعة تجبر قلوبنا
كثيراً .

هنالك صوت يخترق أبواب السماء كل ليلة
يُدعى " صوت الفراق " الصوت الذي يقرع
طبول القلب مُعلن نهاية الأشياء التي سبقت
مشيئتها أصحابها الذين اتخذوا الصدق دستوراً لهم
والوفاء معطفاً يلوذون به من برد الفتن التي تهوي الى سبعين ذراعاً من العذاب المقدس حينما
نُلقي عليها تحية السلام ونبدأ معها أولى احاديث الكلام الذي يأخذنا الى خيانات لاتُغتفر فنفقد
من كانوا للروح دوائها ويخافون علينا من وعثائها
لاشيء ابغض واحقر من الخيانة التي تُميت القلب
الذي كان يوماً ينبض بحُب الحياة واليوم
يستغيث بأمر الإله ان ينفث على القلب
قوة الجبر للبقاء بقلبٍ اقوى .


للقلوب الصادقة الرحيمة المُحبة
صاحبة الكَلِم الطيب لاندم على
زرع لم يُؤتَ حصاده وكان لغير أهله
ستحصدون ثمار الود في الوقت المُناسب
لمن هم أهلاً لقلوبكم سيغمركم الرحيم
بفرحة عامرة تُعمر الخراب الذي حل
لمن لايحل له السكن بقلبٍ صادق .

‏يحتاج المرء لأوقات لا يكون فيها قوياً ؛ يحتاج أن يبكي أن ينهار بسبة
خيبة تختلج الفؤاد حقيقة لامفر منها تُغتال اجمل الأمانٰي في عَمّر الزهور
‏وبعدها ستتحول هذه الخيبة لجيش جنوده
‏العزيمة والصبر والإباء والنضج الكافٰي لعدم الإلتفات للوراء بل
التمسك بقيم الوفاء والإخلاص رغماً عن انف الخيبة لأنها من شيم العُظماء
يكفي فخراً وراحة ان الله يُحب المُحسنين .

نجاح العلاقات لايستقيم الا بالإحترام والتقدير
لجميل المعروف وحفظ الود الذي يُورد
الخير الكثير .

لله دُر امرأة مال عودها فـي 20 نوڤمبر
حينما رأت اقرب شخص لها يغتال اجمل مافيها
بالإستغفال والكذب والخيانة وحينما قررت المواجهة
لم يُجيب ومع ذلك مدت اخر حبل محاولات البقاء لصباح 21 نوڤمبر وتجاهل متعمداً
صوتها علماً ان كل الحقائق في يديها
وكانت بطيب اصلها تنتظر لحظة المواجهة لتستمع لنبرة صوته
وهو يُبرر سوء عمله لكنه ببساطة كان يهودي الموقف
وألقى بها أرضاً بفعلٍ لاتعمل به إسرائيل الطاغية
ومن بعدها وضعت يديها على قلبها وأقسمت
ان لاتعود لمن اخلف وخان الوعود لكن عند الله قلبها
وعنده لاتضيع الودائع يكفيها فخراً انها كانت الشخص الرابح بجميل الأثر لا سوء الأثر .

علاقاتنا تتحكم في مُجريات حياتنا التي ترتكز على ثوابت المبادئ والقيم
التي نشاركها مع من يُحسنون الظن بنا ويجبرون الخاطر ويُعينونا
على رحلة الحياة ؛ أصالة عشرتهم كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها
في السماء هؤلاء من يستحقون جل وقتنا وعظيم امرنا وان نهب
لهم ماتملك أيادينا جزاءً نورهم الذي أوقد ظلمات كل شيء لننعم بكل شيء .

في الحديث القدسي يقول الله عز وجل : "ياابن آدم عش ما شئت فإنك ميت، واحبب من
شئت فإنك مفارقه، وأعمل ما شئت فإنك مجزى به "

مهما ارتفع صوت الفراق يبقى عظيم الأثر
وعند الفراق تتضح الأخلاق التي تسمو بنا
لتجاهل كل مايؤذينا وان نحفظ كرامة الأيام
والود حتى وان كان لمن ليس أهله يكفينا
حقيقة " ان الله وحدهُ يُحيي مَا تُميتُه الحياة "

لكل من يقرأنـي من اهلي وأحبتي وسلماني
وابناء ستحملهم بطنٰي لاتتنازلوا عَن مبادئكم
مهما كانت المُغريات لننعم بجنةَ وُعدت للمُتقين .

+ 0
 0  0  123
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

23 نوفمبر 2019 صوت المدينة - خالد القليطي هاهي...


23 نوفمبر 2019 صوت المدينة - عبدالله مانع إعداد...


26 اكتوبر 2019 صوت المدينة - خالد القليطي أثارة...


23 اكتوبر 2019 صوت المدينة - نواف الحربي كل ما في...


23 اكتوبـر 2019 صوت المدينة - ابراهيم سيدي هذا...