• ×

04:13 مساءً , الأحد 12 شعبان 1441 / 5 أبريل 2020

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: أطلقت الجمعية الخيرية حملتها لرعاية مرضى السرطان..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أعلنت إمارة منطقة المدينة المنورة عن توفر عدد من..

صوت المدينة - المدينة المنورة: ‏رفع فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: تفقد سعادة مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: اقام فرع وزارة البيئة والمياة والزراعة بمنطقة..

صوت المدينة - شارك الدكتور فهد بن عايد الردادي المشرف التربوي بمكتب التعليم جنوب..

الوسطية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - خالد القليطي

يتذكر الجميع المقولة الشهيرة لسيدي خادم الحرمين الملك سلمان حفظه الله عندما قال "لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال" هذه الكلمات تلقاها المواطنين كالغيث برداً وسلاماً على قلوبهم، مستشرفين مستقبل واعد يبعدهم عن زوايا التطرف المقيت وعبث الإنحلال البائس.

وما زاد المواطن طمأنينة أكثر تلك الرسائل المتكررة من سيدي ولي العهد في أكثر من مناسبة، بأن الوسطية هي شعار المرحلة، ولا تراجع عن محاربة كل ما يقف عائقاً أمام التنمية ومسيرة رؤية الإصلاح المنشودة.

إلا أن هناك شريحة من المجتمع لم تستوعب تلك الرسائل الموجهة من القيادة، وظنت بقصور فهمها أن الأبواب مشرعة لبث سمومهم الفكرية المضادة، من انحلال خلقي بعيد عن كل الأعراف والعادات والتقاليد الحميدة التي تفخر بها القيادة قبل المواطن، وظلت طيلة العقود الماضية سمة لهذا الشعب الكريم يتميز بها عن سائر شعوب العالم.

فمن يا ترى يقف خلف تلك المخالفات الصريحة لكافة لوائح وأنظمة الدولة، سواء كانت تلك الأخطاء فردية أم منظمة، ولماذا الاستمراء وتكرار تلك المخالفات بتنوع أساليبها ومصادرها.

إن جميع المواطنين هم خلف القيادة في جميع القرارات والتشريعات التي تصب في صالحهم، فهي لم تصدر إلا بعد دراسة مستفيضة ملبية لحاجات المواطنين على كافة الاصعدة، وثقتهم اليوم كبيرة بأن تعالج كل تلك المنزلقات الخطيرة والتي لا تقل آثارها التدميرية لأخلاق مجتمعنا عن تلك الأفكار المتطرفة ومآلاتها.

فبعد ان قُيد التطرف وكل مشتبه به تفلت في الساحة كل ذو عقال منحل، وكأن الضد هو الحابس والمانع لشرورهم، مع إدراكنا بأن كل ما يحدث هو من نتاج صدمة التحول الوطني السريع والمفاجيء، وان مصير تلك الكرة الساقطة هو الاستقرار والثبات في دائرة الاعتدال ولن يقبل المجتمع خياراً بديلاً عنه، وسيلفظ كل ما هو دخيل عليه.

وخلاصة القول إن الوسطية هي السبيل الأوحد الذي يستقيم به المجتمع، وهو ما صرحت به القيادة وباركه الشعب، وبدونه سيظل القلق والتوتر جاثم على قلب كل غيور على بلادة وفلذات أكباده، وكلنا أمل في تصويب البوصلة نحو مستقبل واعد لا نرى فيه عوجاً ولا أمتا.

+ 0
 0  0  193
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

صوت المدينة - ناجي سندي ضمن الإجراءات الوقائية...


صوت المدينة - ابتهاج المحمدي كلماتُها لازالت...


بواسطة : اروى الفلاته

صوت المدينة - جيهان ادريس الفال في زمن...


صوت المدينة- عيسى وصل " من يسيطر على...


صوت المدينة - دارين حقيقة العادات في الشعوب...