• ×

12:32 صباحًا , الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة - المدينة المنورة : نال الطالب من جامعة طيبة هاشم مسلم الجهني المبتعث..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استضافت أمانة منطقة المدينة المنورة فريق مركز..

محمد جميل - المدينة المنورة : في إطار الجهود التي تقوم بها وزارة الصحة ممثلة..

وعد الديولي - المدينة المنورة : كرم مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

ريم الطيب - المدينة المنورة : وقع مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة..

وعد الديولي - المدينة المنورة : نفذت الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة برعاية..

ثقافة الحوار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - مرزوق العتيبي

يُعرَّف الحوار لغة على أنه نوع من أنواع الحديث الذي يجري بين اثنين أو أكثر، أمّا اصطلاحاً فيمكن القول على أنّ الحوار هو نشاط ذهني، وشفهي، يعمل المتحاورون فيه على تقديم البراهين، والأدلة التي تؤيّد ادعاءاتهم، ووجهات نظرهم التي يتبنونها، وذلك من أجل الوقوف مع الآخرين على أرضيّة واحدة، حتى لو يتم التوصل إلى نتيجة في نهاية المحاورة.

من هذا التعريف يتبين أنّ الحوار أسلوب راقٍ للحديث حول ما يستجد على الإنسان من قضايا، أو ما يُشكِل عليه، والإنسان بأسلوب الحوار قادرٌ تماماً على تحصيل الفوائد المختلفة وعلى رأسها صيانة الدماء المعصومة، واكتساب الفوائد العلمية، والمعرفية التي لا يمكن اكتسابها إلا من خلال مثل هذه الأساليب.

إنّ انتشار ثقافة الحوار ليس بالأمر الهيِّن، غير أنّ في انتشارها تحقيقاً لغايات عميقة، فثقافة الحوار تنشر معها أيضاً فكرة تقبل الآخر المخالف، والتعامل معه على المستوى الإنساني، ووضع الاختلافات جانباً، كما تتضمن أيضاً إصلاحاً للمجتمعات الفاسدة، ونموَّاً، وارتقاءً على كافة الصعد، فالحوار يعني البعد عن الإقصاء،

وبالتالي استغلال كافة القدرات من أجل التنمية، والإصلاح، وهو ما يعتبر منتهى آمال كافة الناس في شتى أصقاع الأرض.

يعتبر نشر ثقافة الحوار من الأمور التي تحتاج إلى وقت، فنشر هكذا ثقافة لا يعتبر من الأمور الهيّنة، خاصة في المجتمعات التي انتشر فيها الجهل، وصار الذين لا يمتلكون الثقافة، والمعرفة هم من يتقدمون ويتكلمون فيما لا يعرفون، الأمر الذي عمل على إحراج الأفكار، خاصة العظيمة منها، والتي لا تمتلك مدافعين جيدين عنها.

لعلَّ التحدي الأكبر الذي يواجه من يرغبون في نشر هذه الثقافة بين الناس، يكمن في وجود العديد من الجهات الرافضة للحوار أساساً، الأمر الذي سيدفع بكل تأكيد إلى البدء مع الإنسان منذ مراحله العمرية الأولى، مع عدم إهمال تحذير الآخرين، وتوعيتهم من مخاطر استشراء الجهل، والتعصب، والانغلاق.

+ 0
 0  0  3.9K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

ينجو الأطفال بطريقةٍ ما. هذه الفكرة التي كبرنا...


إنَّ العصور المنصرمة التي طوّقها الظلام في...


رسالة إلى ذلك الذي بات يخفض ويرفع، لكن ليس على...


تأتينا لحظات في حياتنا تجدد طـاقتنا، ونصير بحال...


في ليلة شتوية، كنت أنا وبعض الأصدقاء، نسمر حول...