• ×

02:03 صباحًا , الإثنين 30 جمادي الثاني 1441 / 24 فبراير 2020

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: ضمن مبادرات خير أمة لتعزيز القيم الأخلاقية وتنمية..

ناجي سندي - صوت المدينة: أفتتح الدوري الخاص بصحة المدينة المنورة بإقامة مباراتين..

بندر الحربي - صوت المدينة: تحت رعاية أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو..

ضمن الأنشطة الترفيهية المقامة في دار ناقهي للأمراض النفسية التابع لمجمع إرادة..

المدينة المنورة - المركز الاعلامي: حصدت مجموعة من أطفال المملكة المراكز الأول..

صوت المدينة - المدينة المنورة: قدم تجمع مستشفى أحد العام التابع للمديرية العامة..

ذاتَ بُعدين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - هاجر محسن

إنَّنا حين نذكر الإنسان، أين هو؟! يظل السؤال دائرًا في معركةِ النسيانِ ذاتها منذ زمن طنطاوي جوهري حين قال: "لمْ يقرأ النَّاس إلَّا سطرًا واحدًا، وحفظوا منه "يغلب الأقوى الأضعف"." فبات الإنسان "أيُّ إنسانٍ" لا يتوَّرع عن إظهار الهشاشة.. هشاشة الهُويّة، والأخلاق، والمبادئ، ولا سيَّما الذوقيات طالها المرض واستفحل!

معتقدًا بذلك أنها جسارة حين يقلل من شأن المبادئ الإنسانية في المجتمع، عندما لا يحترم أخلاق المهنة وذوقيّاتها، وحين يُهرِّج بأفعالٍ تتنافى والذوق العام.
فالسؤال الآن: أين أنت ؟! هل تنتمي إلى التُخُوم أم الحدود ؟

في مقارنة تتعدّى النقاش الجيوسياسي لتخترق عُمق إنسان التُخُوم وإنسان الحدود، موضحين بذلك أنَّ إنسان التُخُوم إنما يُجسِّد البُعدين (الطول والعرض) ونضيف لهما بُعدًا ثالثًا وهو الارتفاع، يجسِّد الطبيعة الإنسانية المتغيّرة داخل حدود الثبات الأخلاقي حيثُ من المرفوض أنْ يقتات شخصٌ على آخر، ويحصل ذلك من خلال التنمّر والتحقير أو التشهير.. إلخ.

كذلك يتميّز إنسان التُخُوم بأنَّه مَعلَم يُهتدَى بهِ في مجالهِ أو وظيفته، في شغفه وإبداعه، في أيّ مكانٍ ينتقل منه وإليه. إنسان التُخُوم هو إنسانٌ دفاعي! لا نظن أنَّه سيرضخ للظلم وإن لم يقع عليه، ويتقبّل كل فعلٍ خارج حدود الأخلاق والقيّم الثابتة، ويرضى بالتبريرات السطحية التي تنم عن جهلٍ فادح وقلّةِ دراية، هو ثروة بحدِّ ذاته. إنسان التُخُوم هو الإنسان الذي أدرك أنَّ للحقيقة عدّة وجوه.

أمَّا إنسان الحدود، إنَّما هو الذي لا ينفك ينظر بشكلٍ طولي فلا يرى إلَّا الهاتف في يده ورقم فلانٍ من النَّاس، فيتصل بهِ دون أنْ يكلف نفسه عناء الالتفات إلى ساعةِ الحائط، وأنَّ الذوق العام يحتم عليه التراجع؛ لأنَّ الوقت متأخر جدًا.. هذا مثالٌ بسيط على هشاشةِ إنسان الحدود والأمثلة تطول. إنَّ إنسان الحدود يضع الآخرين في حالةٍ حَرِجة خصوصًا إذا كان لا مفر من الاحتكاك بهِ في بيئة العمل أو البيئة الاجتماعية، دون أن يستوعب مدى تجاوزاتهِ رغم تنبيهات الآخرين؛ ليدفعهم بذلك إلى وضع حدود أشد حُمرة. والجدير بالذكر أنَّ إنسان الحدود يدرك تمامًا هشاشة أفعاله؛ لكنه بتبريره لها وانتقاده للآخرين، لا يختلف عن أنصارِ الفوضوية في معاداتهم للمبادئ الأخلاقية.

أخيرًا، إنَّما هذهِ التفرقة ليدرك الإنسان حيثما وُجِد أين هو ! ثمَّ كم بُعدًا في داخله !

+ 1
 0  0  2.8K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

صوت المدينة - فوزية الشيخي منذ أن كان غصني...


صوت المدينة - رؤى عبدالله أنتشرت بالآونة...


صوت المدينة - مي عبدالعزيز ‏قد مضى وقت طويل...


صوت المدينة - مي عبدالعزيز بدايات الضُحى من...


صوت المدينة - عهود الحازمي لِماذا نتعلق...