• ×

01:13 صباحًا , الثلاثاء 5 شوال 1439 / 19 يونيو 2018

قائمة

جديد الأخبار

ريم الطيب - يستعد مكتب العمل التطوعي بالمدينة المنورة يوم الثلاثاء والإربعاء..

بدأ العد التنازلي لفعاليات الهيئة العامة للثقافة والجمعية العربية السعودية..

بندر الترجمي - برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود..

حاوره: ثريا الحويطي: أحمد إبراهيم المحيميد قانوني  تقاعد مبكراً..

وعد ديولي - أنهت أمانة منطقة المدينة المنورة استعداداتها لاحتفالات " عيد طيبة..

بندر الترجمي - عبّر مدير عام التعليم بمنطقة المدينة المنورة / ناصر بن عبدالله..

القرار الصَيِّب من الملك الطيب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة _ بقلم/ خالد القليطي


شتاء المملكة لهذا العام مختلف تماماً، فأجواؤه متباينة ما بين قرارات ساخنة تتعلق بفرض ضريبة مضافة وزيادة في أسعار الطاقة، وما بين غيث ملكي كريم أطفأ لهيب تلك القرارات ليجعلها برداً وسلاماً على المواطنين.

أحداث متسارعة يدرك المواطن مضمونها وصعوبة ما تمر به بلادنا من تحولات نوعية في كافة المجالات، وهو ما يتطلب القيام بالعديد من الإصلاحات - ومنها الإصلاحات الإقتصادية، إلا أن أثرها كان قاسياً ومؤلماً على شريحة كبيرة من المواطنين وأكبر من أن تستوعبها عقولهم قبل جيوبهم.

ومع ذلك كان تعامل المجتمع مع هذا الموقف بكل وعي وحصافة، فقد استخدموا وسائل التواصل المختلفة للتعبير عن رأيهم بكل سلمية ومحبة لوطنهم وقيادتهم، فحضرت النكتة والمشاهد الساخرة والأصوات المتزنة التي عبروا بها عن رأيهم ومدى معاناتهم من تلك القرارات.

لذلك لم يدم الألم طويلاً وجاءت المعالجات السريعة كالغيث لتعزيز ثقة المواطن بقيادته، وتؤكد مدى التقارب بين القيادة والشعب، والاستجابة لكل الأصوات الصادقة التي أوصلت نبض الشارع بكل مهنية ووطنية عالية.

ومع ذلك لا يمكننا أن نغفل جوانب مهمة يجب أن يدركها كل مواطن، فالإصلاحات التي نعيشها لا بد أن يكون لنا دور في إنجاحها، فإن الدعم الحكومي المستمر لا يعني أن يظل الهدر في الإنفاق، وهو ما يتناقض مع مضمون الإصلاح الإقتصادي، ولم يكن الدعم المحدد بعام واحد إلا لإعطاء المواطن الفسحة والتكيف مع المتغيرات الحالية، لا سيما وأننا في مرحلة تستوجب تضافر الجهود للوصول الى رؤيتهم المنشودة.

والعجيب في الأمر أن هناك إجماع في مجالسنا على وجود الكثير من الأنماط الإستهلاكية الخاطئة التي نمارسها، إسراف في المأكل والمشرب وعشوائية في التسوق وهدر للطاقة بلا وعي، وعندما يأتي التحذير من اقتصادي متخصص أو مسؤول يدرك مألات الأمور يقابل ذلك بكل عبارات التذمر والاستعداء.

وهنا نتساءل ألم يحن الوقت للوقوف ومحاسبة النفس، ومراقبة الله أولاً واستشعار النعم التي بين أيدينا، وأن حفظها سبباً لدوامها والعمل بها من شمائل ديننا الحنيف، فما لدينا من منح هي محن عند غيرنا، ومستقبل أجيالنا معقود بعد الله بمدى تحمل مسؤولياتنا والحفاظ على مقدرات البلاد من الهدر اللا مسؤول.

فمتى ما بدأ الإنسان بإصلاح نفسه كتب له النجاح والفلاح، فأن الفساد يهبط من أعلى إلى الأدنى، والإصلاح يصعد من الأدنى إلى الأعلى، وكما قال شيخنا الراحل علي الطنطاوي رحمه الله (إن باب الإصلاح أمامك أنت، ومفتاحه بيدك، فإذا آمنت بوجوده، وعملت على دخوله، صلحت الحال) فإن لم تقبل التغيير عليك تقبل الواقع بكل أحواله.

+ 0
 0  0  4.4K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

صوت المدينة - شهرزاد الفخراني قبل أن أبدأ...


بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة - أفنان قاضي انقضت ليالي رمضان،...


صوت المدينة - أحمد العوفي صادف يوم الاثنين...


صوت المدينة - شهرزاد الفخراني بالأمس القريب كن...


بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة - منى الحربي و حبيبُ الكل عاد يُبهج...