• ×

07:02 صباحًا , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

رائد العودة - المدينة المنورة : نظمت شركة وادي طيبة جلسة نقاش أمس بعنوان..

وعد الديولي - المدينة المنورة : لأول مرة في منطقة المدينة المنورة قامت إدارة..

بندر الترجمي - افتتح سعادة الدكتور / طلال بن محمد اسكندراني نیابة عن الشیخ عبد..

جمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع جمعية تدعم الشباب والفتيات في..

بين تسريحُ الجمال وعواء الكلاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - عمير المحلاوي


كنت قد طرحت قبل عدة أشهر مقال تحت عنوان ( طريق الموت وأرواحنا الرخيصة ) ومن شرفني وتكرم علي بقراءة المقال يجد أني ذكرت عن طريق الموت وهو معروف بلا جدال عند أهالي ينبع ومن لا يعرفه بأن طريق ينبع النخل ولحق به طريق المحول الشرقي ( الـ 100 ) .
هذا الطريق والذي أصبح يشكل هاجساً مؤلماً ليس له حدود من كثرة الحوادث به سواءً بسبب السرعة الجنونية التي نراها أم من تلك الحيوانات بشكل عام والجمال على وجه الخصوص .
ولعلكم رأيتم أو سمعتم ذلك الحادث المؤلم الذي وقع في مساء يوم أمس الأحد لما تعرض أحد الاشخاص مصطدماً بما يقارب 8 جمال دفعة واحدة فلا أشهد على شيء لم أراه ولكن من الوقائع وما أراه أقول بأن الجمال تسرح وتمرح دون أي تدخل من الجهات المسؤولة والمعنية والتي للأسف تجاهلت الخوف على الأرواح البشرية التي تسلك ذلك الطريق سواء لطريق ينبع النخل أو المحول الشرقي وما بأيدينا إلا أن نستودع أهالينا وأخواننا وجميع المسلمين والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين .
ما أن رأيت أنتشار الجمال بهذا الشكل المخيف وأنا أتمنى أن لا تكون سبباً في حصاد الأرواح ولكن للأسف ( تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ) فقدر الله ما شاء فعل ولعل ذلك الحادث يكون للبعض جرس تنبيه .
أما ما يخص الكلاب وعوائها ( أكرمكم الله ) فلا أبالغ أننا أصبحنا نراها في أحياء الجمعيات في كل صباح و عوائها يصدح في الشوارع في بعض الأوقات .
فكنت أظن أن إنتشارها محصوراً على المنطقة الصناعية فقط ولكن للأسف مدت وجزرت لبعض احياء ينبع فتارة تراها في شمال المحافظة وتارة تراها في جنوبها وتجد أحدهم في المشرق وتفاجأ وأن تجد التوأم في مغربها، فأيقنت وقتها بأنها متكاثرة لا محالة وإذ لم تتصدى لها الجهة المسؤولة بالقضاء عليها على وجه السرعة سيتكاثر عددها ويكون من المستحيل القضاء عليها بسهولة .

(( ومضة قلب ))
ما زالت بأيدينا الحلول على التصدي لتلك الجمال السارحة فلو فكرنا بمصادرة جمل واحد فقط من كل قطيع لرأينا صاحب الحلال يتخبط بين جهة وأخرى ليستردها .
في ذلك الوقت ندرك تماماً بأن روحها أغلى بكثير من روح الإنسان .

(( الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ))

+ 0
 0  0  256
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

الناس في كل مكان أزورهُ في العالم يسألونني عن...


صالح عبد الرحمن الصاعدي - المدينة المنوّرة...


الفضول هو اشتغال المرء أو تدخُّله فيما لا...


افتتحت بطولة كأس آسيا 2019، في دولة الإمارات...


بالأمس التقيتُ بشبّانٍ في ريعان الشباب، لا تكاد...