• ×

04:03 صباحًا , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

رائد العودة - المدينة المنورة : نظمت شركة وادي طيبة جلسة نقاش أمس بعنوان..

وعد الديولي - المدينة المنورة : لأول مرة في منطقة المدينة المنورة قامت إدارة..

بندر الترجمي - افتتح سعادة الدكتور / طلال بن محمد اسكندراني نیابة عن الشیخ عبد..

جمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع جمعية تدعم الشباب والفتيات في..

قرية الحظائر المنسية، في الحناكية !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - أحمد بن جزاء العوفي

لم يكن يدور في ذهن أبو فلان أن منزل الأحلام الذي أخذ سنوات وهو يُمني نفسه و أسرته به، و يجمع له المال على حساب حرمان عائلته من كثير من الكماليات، وبعض الضروريات،ثم اقترض و استدان، لتبدأ معاناة البناء، والتي تحمل مشقتها بلذة و استمتاع ، كيف لا و هو سيتحرر من قيد الإيجار و جشع بعض الملاك ، ليهنأ و يستريح و يستقر في متعة من متع الحياة ألا وهي المنزل الواسع المريح ، أقول لم يكن في ذهنه للحظة أن يتحول منزل الأحلام إلى معاناة و أن الرياح ستأتيه بما لا يشتهي؛ محملة بروائح الحظائر التي تزكم الأنوف ، والقوارض الناقلة للأمراض ، ليعيش بإنزعاج دائم ، وشكوى مستمرة، و أنواع أمراض الحساسية التى أصابته و أسرته ، بل وصل به الحال من سوء المنقلب و كآبة المنظر إلى التفكير - أحيانا- ببيع المنزل بثمن بخس أو كما قال لي " بكلب سرق أهله " بسبب تلك الحظائر التي لاتبعد سوى أمتار قليلة عن باب منزلة، والتي إنتشرت مع السنين حتى أصبحت قرية حظائر تكاد أن تزاحم حي من المفترض أنه من أرقى أحياء الحناكية ، إنتشارا يتنافى مع أدنى شروط صحة البيئة ، مسببة للأمراض، مشوة للمنظر العام ، بؤرة للحشرات و القواربض ، مأوى للكلاب - أجلكم الله - ومجمع للنفايات ، وتزداد المعاناة في موسم الشتاء ومع الأمطار.
ليس أبو فلان من يعاني، و لكن جيرانه أبو علان ،و أبو علنتان، و أبوفلنتان، و أبوفليتان وغيرهم يعانون؛ لكن يمنعهم من التحدث عن هذه المأساة الحياء من جيرانهم، و أقربائهم أصحاب هذه الحظائر فكما قال أحدهم " إن رفعتها للشارب وإن طمنتها للحية " .

لا أظن أن قرية الحظائر الواقعة مقابل شارع عبدالله بن رواحة، و طريق حمزة بن عبدالمطلب في المخطط العام بالحناكية، وغيرها من شوارع المحافظة؛ تحتاج لكل هذه السنوات للبحث عن حل ، فالمصلحة العامة تقتضي نقلها خارج النطاق العمراني …… نقول يارب !! .

+ 0
 0  0  320
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

الناس في كل مكان أزورهُ في العالم يسألونني عن...


صالح عبد الرحمن الصاعدي - المدينة المنوّرة...


الفضول هو اشتغال المرء أو تدخُّله فيما لا...


افتتحت بطولة كأس آسيا 2019، في دولة الإمارات...


بالأمس التقيتُ بشبّانٍ في ريعان الشباب، لا تكاد...