• ×

08:26 صباحًا , الثلاثاء 7 صفر 1440 / 16 أكتوبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

ريم الطيب - المدينة المنورة : استكمالا للجهود التوعوية التي تقدمها "الصحة"..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : تزامناً مع معرض جايتكس للتقنية والمقام في دبي في..

وعد الديولي - المدينة المنورة : احتفلت الكلية ممثلة بوحدة العلاقات العامة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : سجلت تمور مناطق القصيم والخرج وبيشة الأرقام..

رائد العودة - المدينة المنورة : أوضح مدير إدارة القطاع الصحي بمحافظة ينبع..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استقبل اليوم معالي مدير جامعة طيبة الدكتور..

‫ذكرياتي مع الشيخ الطنطاوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - شهرزاد الفخراني

مهما حاولنا النسيان، إلا أنّ الذكريات تبقى محفورةً داخلنا، تُذهِبُنا
لعالم جميل نتذكّر فيه أجمل اللحظات، حتى وإن كانت مؤلمة
يبقى لها رونق خاص بالقلب
ذكريات حفرناها داخل أعماقنا، وصورٌ حفظناها في عيوننا،
حنين عظيم حبسناه داخلنا، والأشواق باتت واضحة
بكلماتنا، نحاول في كل مره أن نعيش الماضي الجميل حتى لو دقائق
في داخلينا و حين تذكرت الماضي رجعت بي الذكريات إلى بعيد بعيد جدا
إلى من ٣٣ سنه و اذكر الشهر الفضيل كان هذا الموقف
في شهر رمضان كم كان جميلاً في تلك الأيام مازالت عالقة في داخلي
رغم صغر سني في ذلك الوقت ولكني اتذكر جيدا جميع الأحداث فيما اذكر
في هذا الشهر الكريم
برنامج العلامة الجليل الشيخ علي الطنطاوي رحمة الله عليه كنت اعشق هذا
الشيخ فكلامه جميل وقصصه تثير فضولي أتابعه بكل شغف وأحب حكايته الجميلة
وفي كلامه حكم وعبر اذكر ذات يوم وبعد الافطار جلست استمع اليه وهو يقص
حكاية يقول فيها أن أحد أبناء القرى ارد يوماً أن يذهب إلى المدينة ليرى كيف
يعيش أهل المدن فحمل أمتعته وذهب الى المدينة وتجول في أسوقها و محالها
التجارية
وكان الوقت صباح وذهب إلى احد المطاعم كي يفطور وطلب من الأكل ما يعرف
وبدا في تناول طعامه وأخذ ينظر حوله وهو يرى أهل المدينة ماذا يكلون ووقعت
عينه على أحدهم وهو يأكل لقمة سودة واستغرب القروي من الرجل ماذا يأكل
ولم يشاء أن يسأله ولكن بقيت في ذاكرته وعندما رجع إلى القري أخبر أهل قريته
بما رأى في المدينة وكيف أنهم ياكلون الجعران الأسود وطلب من أهل قريته أن
يفعلوا مثلهم كان غرض الشيخ الجليل رحمة الله عليه من هذه القصة ضرب
المثل بالتقليد الأعمى الذي يضر ولا ينفع فهذا القروي رأى أهل المدينة يأكلون
الزيتون ولأنه لا يعرف الزيتون تصور أنه حشرة الجعران الأسود فطلب
من أهل قريته أن يأكلوه دون وعي ولا علمي تذكرت هذه القصة وأنا أرى
حالنا اليوم من تقليد بلا وعي ولا فكر نحاول أن نقلد الغرب بكل مافيه
من إيجابيات أو سلبيات من حسنات أو سيئات أخذنا كل شىء
لا نحاول أن نأخذ من الغرب المفيد ونرمي مالا ينفعنا عليهم
ولكن جمعنا كل قذارة الغرب وقلدنهم بكل غباء قلدنا كل قبح فيهم و لم
نبقي لأنفسنا أو ديننا شىء أصبحنا غرباء عن الإسلام لا نعرف منه غير أسمه فقط أصبحنا مسلمون أسماً فقط

+ 0
 0  0  95
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

صوت المدينة _ نعمة ناجي تحكي قصة فتاةٌ جميلة...


صوت المدينة - باسم القليطي كم من الأفكار وُئدت...


بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة - هبة التميمي إلى صديقي الذي لم...


صوت المدينة - أحمد العوفي تابع العالم لقاء سمو...


صوت المدينة - عيسى وصل لعل اليومي العالمي...