• ×

07:42 مساءً , الثلاثاء 12 رجب 1440 / 19 مارس 2019

قائمة

جديد الأخبار

فهد الجابري - على شرف صاحبة السمو الأميرة شهيدة بنت منصور بن بندرآل سعود يتشرف..

عبدالله السويد - المدينة المنورة : التقى معالي مدير ⁧‫جامعة طيبة الدكتور/..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : أعلنت جامعة طيبة عن افتتاح سبعة تخصصات جديدة..

عبدالله السويد - المدينة المنورة: أصدر أمير منطقة المدينة المنورة الأمير/فيصل بن..

تهاني عبدالرحمن - المدينة المنورة: آخر مستجدات مجزرة نيوزلاندا صرحت رئيسة وزراء..

تهاني عبدالرحمن - المدينة المنورة: فُجع المسلمون اليوم الجمعة بحادثة غير مسبوقة..

إنها السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - أحمد العوفي


لست سياسيا و لا أحب أن أكتب فيما لا أفقه فيه ، ولكني كما قال الشاعر " رغم انف الأجنبي و سقط المتاع و طني حتى النخاع " أعشقه حتى الثمالة ، أتنفس هواه ، أعادي من عاداه ، و أحب من يحبه ، لا مساومة عندي في ذلك بتاتا، لذلك ساكتب من وجهة نظر مواطن غيور استبشر و تباشر و سعد بانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، هذا الاتفاق الذي يعتبر نكسة تاريخية في تاريخ الاتفاقات الدولية و الأمريكية على وجه الخصوص ، اتفاق طُبخ و أُعد بعيدًا عمن تضرروا ، و هُدد أمنهم الإقليمي من الشيطان الإيراني بل لم يدعوا إليه ولم يستشاروا في بنوده ولم يكونوا حتى طرفا فيه ، وهذا دليل كاف على أن الأطراف التي وقعت هذا الاتفاق نظرت لمصالحها الخاصة فقط ، لتستغل إيران بخبثها هذا الاتفاق لصالحها و تلعب لعبتها، لتطلق يدها عابثة في بعض دول الجوار ، تنشر الدمار ، وتزعزع استقرار المنطقة، و تهدد الأمن الإقليمي ، كما وجهت مواردها المالية التي كسبتها من تعليق العقوبات لدعم برامجها العسكرية والنووية و أذرعتها الإرهابية.

لم تكن المملكة راضية عن هذا الاتفاق الذي كما أسلفنا لم تكن طرف فيه و لم يؤخذ برأيها، لذلك فهو لم يتطرق لكثير من النقاط التي كانت يجب أن تكون بنود أساسية لضمان السلام في المنطقة، فهي تعرف أن جارة السوء لا أمان لها و لا تراع عهد و لا ميثاق ، ولكنها مع ذلك كانت تظن أن إيران ستجعل هذا الاتفاق بداية لكف شرها و التعايش بسلام مع جيرانها ، و الاهتمام بتجويد حياة المواطن الإيراني الذي يرزح تحت وطأة الفقر، لتثبت الأيام صدق وبعد النظرة السعودية و حلمها و تتأكد أمريكا أن إيران رغم الاتفاق تسعى سرًا لامتلاك السلاح النووي ، وأنها دلست وخدعت حتى المنظمة الدولية للطاقة الذرية ، وكذلك توسعت في تطوير صواريخها البالستية بل زاد شرها بتهريبها للحوثيين و حزب الشيطان .
رحم الله الامير سعود الفيصل الذي قال " لسنا دعاة حرب ولكن إذا قرعت طبولها فنحن جاهزون لها" نعم نحن جاهزون لها ، و لابد أن تفهم إيران و ملاليها و أذنابها و كل من تخندق معها ذلك، إنها السعودية التي بحنكة ورؤية قادتها و ثقلها السياسي و مكانتها العالمية أعادت إيران لنقطة الصفر بعد أن قطعت يدها في اليمن.
في النهاية لا يصح إلا الصحيح، وما بني على باطل فهو باطل ، والذي تأكد عندي أن إيران دولة " تخاف متختشيش " .

+ 0
 0  0  238
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

قبل سنة من الآن لم أكن أتخيل أني سأكون هنا وأكتب...


بواسطة : صوت المدينة

روان العمري - المدينة المنورة عشنا من العمر...


منذ زمن بعيد جداً وأنا قليلة الكلام، لا أتحدث...


تعيش الجامعة الإسلامية أزهى عهود التحديث بعد...


أتعجب من الأشخاص الذين يحصرون أنفسهم، ويضعونها...