• ×

06:50 مساءً , الثلاثاء 12 رجب 1440 / 19 مارس 2019

قائمة

جديد الأخبار

فهد الجابري - على شرف صاحبة السمو الأميرة شهيدة بنت منصور بن بندرآل سعود يتشرف..

عبدالله السويد - المدينة المنورة : التقى معالي مدير ⁧‫جامعة طيبة الدكتور/..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : أعلنت جامعة طيبة عن افتتاح سبعة تخصصات جديدة..

عبدالله السويد - المدينة المنورة: أصدر أمير منطقة المدينة المنورة الأمير/فيصل بن..

تهاني عبدالرحمن - المدينة المنورة: آخر مستجدات مجزرة نيوزلاندا صرحت رئيسة وزراء..

تهاني عبدالرحمن - المدينة المنورة: فُجع المسلمون اليوم الجمعة بحادثة غير مسبوقة..

عندما يكون الكيس مهترئاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - فوزية الشيخي

تعودت أن أستيقظ قبيل الفجر باكراً جداً، وذات يوم استيقظت في موعدي كعادتي ونهضت من سريري واتجهت مباشرة ناحية شرفة غرفتي لأزيح الستائر عنها، وإذا بي أرى ظلاً يتحرك في الظلام بجوار إحدى حاويات القمامة، ظننت في بداية الأمر أنه قط ولكن عندما دققت النظر إذا به رجل خمسيني العمر ينبش في مخلفات السُعداء باحثاً عن شيء ما لا أعلمه، ورأيت بيده كيس مهترئ جداً وأخذ يدس أشياء بداخله لا أعرف ماهيتها.

رأيته مع كل شيء يضعه بذلك الكيس يتلفت يمنة ويسرة، مما دعاني للشك بأمره فحركاته تدعو للريبة، أخذت أراقبه قرابة الربع ساعة تقريباً وهو على حاله هذا إلى أن انتهى، وبعد انتهاءه أخذ يجر ذلك الكيس المهترئ وراءه وهو لا يزال على حاله من الالتفات، وفجأة سمعت جلبة وصوت شيء كصوت النحاس المعدن شيء يجلل صادراً من كيس ذلك الرجل، ثم رأيت مع ضوء الشارع الخافت بعض علب المرطبات تسقط من ذلك الكيس الذي فوق اهترائه يبدو أنه شُق من جرّاء سحب الرجل له وبالتالي سقطت تلك العلب وأحدثت ضجة، قام الرجل بعد ذلك بجمع ما تساقط من العلب ورفع طرف ثوبه ووضعها بداخله وأكمل سيره بحذر إلى أن اختفى عن ناظري في أحد الأزقة المظلمة.



أستوقفني ذلك المشهد كثيراً، فنحن نستيقظ كل صباح نلبس أجمل ما لدينا ونضع أغلى انواع العطور نبتسم ونواجه الحياة، وهناك من يواجهها بضيق العيش. أراهم كل يوم، الكثيرين من أمثال ذلك الرجل العفيف يبحثون عن لقمة أطفالهم في تلك الحاويات والمخلّفات.

من الناس من ينسى أن يشكر الله على تلك النعم، ومنهم من يظن أنها نعمة دائمة لا تزول، وآخرون يلتقطون قطعة الرغيف اليابسة الملطخة ببقايا القاذورات بابتسامة.

استشعروا قدرة الله على تقليب الأحوال دائماً ولننظر لمثل هؤلاء ولنحمد الله دائماً وأبداَ.

+ 0
 0  0  249
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

قبل سنة من الآن لم أكن أتخيل أني سأكون هنا وأكتب...


بواسطة : صوت المدينة

روان العمري - المدينة المنورة عشنا من العمر...


منذ زمن بعيد جداً وأنا قليلة الكلام، لا أتحدث...


تعيش الجامعة الإسلامية أزهى عهود التحديث بعد...


أتعجب من الأشخاص الذين يحصرون أنفسهم، ويضعونها...