• ×

10:13 مساءً , الأحد 12 جمادي الثاني 1440 / 17 فبراير 2019

قائمة

جديد الأخبار

سحر عتوس-المدينة المنورة : ضبطت إدارة المتابعة وبلدية العيون الفرعية احد..

وعد الديولي - المدينة المنورة : 100 مستقطب من ذوي الكفاءات العالية المتميزة، تم..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : زار معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

عبدالله السويد- المدينة المنورة أقامت الجمعية الخيرية لرعاية مرضَ السرطان..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : استقبل معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

وعد ديولي - المدينة المنورة : أوضحت "الصحة" ممثلة بالقطاع الصحي لمحافظة وادي..

سارة وفن الطارة!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - أحمد العوفي

لم أحب أن أفوت حدث مهمًا في بلادنا الغالية دون أن تكون لي بصمة و مشاركة في ذلك ، فيوم الأحد ١٠/١٠ يوم يختلف عما قبله في بلادنا ، وفي حياة أخواتنا، إذ سيشاركننا القيادة و يدخلن عالم السيارات كقائدات ، و بما أنهن كن قبل ١٠/١٠ مجرد راكبات ينظرن للطريق من زاويتهن فقط ، وربما أشغلن السائق بكثرة التنبيهات و الأمر بالتركيز على الطريق ، ففي ١٠/١٠ ستختلف هذه النظرة لأن السائق يرى مالا يرى الراكب، وهو ملك طارته ، وربما سيُزعجهن كثرة التنبيهات و طلب التركيز على الطريق من الراكب الذي قد يكون زوج أو أخ أو ابن. و ستكونين أنت ملكة الطارة عندما أقول أنك ملكة الطارة فليس معناه أنك ملكة الطريق ، فالطريق له حق، وهو ليس ملك لأحد بل يتشارك كل من يستخدمه في حقوقه، من أجل ذلك هناك ذوقيات وفن لاستخدام الطريق أحببت أن أذكرك ونفسي بها .
السر في القيادة هي الثقة بالله ثم بنفسك و الالتزام بالنظام و احترام الأخرين ، و عدم الانشغال بأي شيء إلا بالطريق ، و لا للثقة المطلقة في النفس ، فأغلب من تعرض لحادث كان يظن أنه قادر على التصرف مع السرعة العالية أو مفاجئات الطريق ، من الفن و الذوق في القيادة تجاهل المستفزين الذين ستصادفينهم بشكل يومي ، الزمي مسارك و يفضل دائما المسار الأوسط لتسمحي للأخرين بالتجاوز ، استخدمي الإشارات، و توقعي من كثير من قائدي السيارات تجاهلها لذا كوني حذرة عن التقاطعات و الدخول أو الخروج من وإلى الطرق الفرعية ، قد يكون هناك صاحب ظرف يضطره للسرعة فلا تقفي بطريقه ، من الفن في القيادة اعتبار كل من يقود في طريقك " غشيم " ، القيادة على الطريق ليست للتحدي أو لمحاولة إظهار أنك الأقوى أو الأسرع ، بل إظهار أنك الأفضل قيادة ، المرايا عيون إضافية تساعدك في القيادة فأحسني استغلالها ، لا ترمي شيء مع النافذة ، من الفن والذوق عدم استخدام " البوري " إلا للضرورة ، وعدم استخدام الإضاءة العالية الا للتنبيه ، باختصار قودي كما تحبين غيرك أن يقود .

ساعات وبإمكانك " دق سلف " و إنهاء مشاويرك بنفسك ، أما الشباب فأنا متأكد أنهم سيكونون خير معين، و سيفسحون الطريق و يوسعون ، أما الشواذ وهم قلة ولله الحمد فالحل هو اخذ لوحة السيارة و الإبلاغ و لا تحاولي التصوير بالجوال الا إن كان معك أحد يتولى ذلك ، أيضا تركيب كميرا أمامية مهم جدا وهي متوفرة و مسموح بها يمكنك الاستفادة من تطبيق كلنا أمن ، و تطبيق نجم .
تقول الحكمة الإنجليزية "سق بهدوء فأنا مستعجل!" فأن تصل متأخرا خير من أن لا تصل،
وتذكري أن القيادة فن و ذوق و أخلاق.

+ 0
 0  0  201
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

تتلبسُّنّي رهبة ما عهدتُّها حين كتابة هذا...


 

عالم النفس "سولومون آش" أجرى في الخمسينيات...


هل جربت أن تعيشّ شعور الحياة؟ النوم بعمق......


للنفوس مواطن جميلة وخيَّرة، كلما توغلنا فيها...


نهضت متثاقلة، بعد ليلة طويلة من عناء الفكر،...