• ×

12:20 مساءً , الإثنين 6 صفر 1440 / 15 أكتوبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

ريم الطيب - المدينة المنورة : استكمالا للجهود التوعوية التي تقدمها "الصحة"..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : تزامناً مع معرض جايتكس للتقنية والمقام في دبي في..

وعد الديولي - المدينة المنورة : احتفلت الكلية ممثلة بوحدة العلاقات العامة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : سجلت تمور مناطق القصيم والخرج وبيشة الأرقام..

رائد العودة - المدينة المنورة : أوضح مدير إدارة القطاع الصحي بمحافظة ينبع..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استقبل اليوم معالي مدير جامعة طيبة الدكتور..

جريمة تحرش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بخصوص حادثة الفتاة على مسرح مهرجان عكاظ مع المطرب ماجد المهندس، كنت من بداية الحدث وأنا أبحث و أركز على أنني لم أجد مبرر أو مخرج قانوني قوي يخرج فعل الفتاة من جريمة التحرش إلى أي وصف آخر، والحقيقة أنني شخصياً لم أقتنع بأغلب المبررات التي استخرجت من محامين وقانونيين (المكان عام - حداثة سن الفتاة -الاحتضان قد يكون له مدلول آخر غير جنسي...) لم أقتنع بجميعها حقيقةً..
لكن بينما كنت أراجع النظام بتمعن هذا الصباح وبمادته الثانية بوجه التحديد؛ جاءت أهداف النظام، وكان من بين الأهداف : ( *حماية* المجني عليه وذلك صيانة لخصوصية *الفرد* وكرامته وحريته الشخصية ...)
هنا لدينا مبحثين، الأول: هل اخترقت خصوصية المجني عليه؟
الحقيقة أن هناك عدة اعتبارات لاحظتها وأيقنت أنها تخرج هذا الفنان من كونه مجنياً عليه، عندها يخرج تصنيف الجريمة إلى غير التحرش.
أما المبحث الثاني: فإنه لم يأتي بالأهداف إلا حماية (الفرد) مما يعني أنه إذا لم يلحق بالفرد (المجني عليه) أذى، فلا عبرة بأذى وتضرر المجتمع من الحادثة، ولا يصح إنزال مواد نظام مكافحة التحرش على فعل بقصد أن الضرر واقع على المجتمع أو نصنف الحادثة كجريمة تحرش وذلك لحماية المجتمع!
فجريمة التحرش مناطة بالفرد المجني عليه على وجه التحديد، أما المجتمع فإن نظام مكافحة التحرش لم يتناول بأهدافه حمايته وصيانته، ولا يعني هذا أن النظام لا يحفظ حق المجتمع ويصونه؛ بل يحفظه ويصونه ولكن حمايته وصيانته تأتي مستقبلاً وأثراً لحفظ حقوق الأفراد، أي أن كل فعلة (إن أردنا بها إنزال مواد نظام مكافحة التحرش) فإن المناط بها المجني عليه على وجه خاص وتضرره تحديداً من غير تضرر المجتمع.
ولو أنه جاءت بأهداف النظام حماية الفرد "والمجتمع" لكنت باقياً على الرأي الذي صنف الفعلة بأنها جريمة تحرش.
ولما ذكرته فإنني أخرج الفعلة من جريمة تحرش إلى أي وصف جرمي آخر.
ولا يعني هذا أن وصفها بوصف جرمي آخر؛ تخفيفاً لعقوبتها؛ بل قد يكون تعزيراً أشد وأعظم.

...
المحامي إياد بن عوده الأحمدي

@eyad_law
تويتر
——
ايميل
[email protected]

+ 0
بواسطة : صوت المدينة
 0  0  238
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

صوت المدينة _ نعمة ناجي تحكي قصة فتاةٌ جميلة...


صوت المدينة - باسم القليطي كم من الأفكار وُئدت...


بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة - هبة التميمي إلى صديقي الذي لم...


صوت المدينة - أحمد العوفي تابع العالم لقاء سمو...


صوت المدينة - عيسى وصل لعل اليومي العالمي...