• ×

05:13 صباحًا , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة @raed_70 - تصوير: عبدالرحمن عشقي: دشنت جمعية المدينة المنورة لمتلازمة..

استقبلت صباح اليوم الجمعة 15-7-1440 جماهير ومحبي نادي المدينة لذوي الاحتياجات الخاصة..

رائد العودة - صوت المدينة: @raed_70 دشنت مؤسسة الهلال الحديث صحيفتها صدى طيبة التي..

بندر الترجمي -  توج مدير مكتب التعليم غرب المدينة الدكتور حميد الأحمدي الفائزين..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: افتتح معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

فهد الجابري - على شرف صاحبة السمو الأميرة شهيدة بنت منصور بن بندرآل سعود يتشرف..

تلك هي الكتابة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة _ حنان المشرافي

قائمة طويلة هي إجابة لذلك السؤال :- لماذا نكتب ؟؟
ولكن في الحقيقة أنبل ما في الكتابة هي أن تكون منفذاَ لكل المشاعر السلبية داخلك تجاه موقف أو شخص أو حتى حلم مزعج توقف عن النمو لا يكبر ولا يموت !!
أن تترك القلم بعد آخر سطر متنهداً وكأنك قد قمت بسكب ذاتك في حرف فأمسيت خفيف الروح مبتهج الصدر تلك هي الكتابة !!
الغضب الذي يجتاحك كإعصار يضيق به جسدك .. الخيال الذي يأخذك خارج حدود الزمان والمكان .. الفكرة التي تنمو كثمرة ناضجة تنتظر (( القطاف )) .. القضية التي تؤرقك .. والصوت الهامس الساكن في أعماقك والذي يحتاج لـ (( صرخة )) فقط .. وامتداد لذاتك .. تلك هي الكتابة !!
قديما قيل :- (( إذا اتسع المعنى ضاقت العبارة )) ما ابلغها من عبارة ، إن من مارس الكتابة يعلم جيدا أن هناك لحظات تمتلئ بالمعنى ويقف الحرف معها عاجزا .. كخرس مؤقت .. أو كجرح تم إيقاف نزفه قسرا ليستحيل النزف دما ثقيلا تسيل منه قطرة بألف ألف خلية حمراء .. تلك هي الكتابة !!
كثيراً ما تقرأ عبارة كـ (( حياة )) .. (( كمرحلة )) تختصر البداية والنهاية معا وما بينهما ، تقع في أعماقك كحجر .. أو كسهم سدد رمية نافذةً فأصاب مقتل ، فلا تملك بعد أن تقرأها سوى أن تقول (( ياااااااه )) وتغرق !! تلك هي الكتابة ..

+ 1
 2  0  233
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-12-1439 01:16 مساءً نعمة ناجي :
    وصف رائع كروعة روحك الطيبة سلمت يمينك اختي الحبيبة
  • #2
    11-13-1439 02:40 صباحًا أفنان قاضي :
    الله الله على هذه الروعة الخلابة والإجابة الممتعة
    سلم الفكر والمحبرة

جديد المقالات

قبل سنة من الآن لم أكن أتخيل أني سأكون هنا وأكتب...


بواسطة : صوت المدينة

روان العمري - المدينة المنورة عشنا من العمر...


منذ زمن بعيد جداً وأنا قليلة الكلام، لا أتحدث...


تعيش الجامعة الإسلامية أزهى عهود التحديث بعد...


أتعجب من الأشخاص الذين يحصرون أنفسهم، ويضعونها...