• ×

12:11 مساءً , الأحد 9 ربيع الثاني 1440 / 16 ديسمبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : أنهت أمانة منطقة المدينة المنورة مؤخراً ممثلة..

محمد جميل - المدينة المنورة : تمكن فريق طبي متخصص في جراحة العظام بمستشفى الملك..

محمد جميل - المدينة المنورة : في إطار جهود وزارة الصحة لمكافحة التبغ وضمن الحملات..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : ‎ربطت عمادة التعليم الإلكتروني بجامعة طيبة..

صوت المدينة - قال تعالى : ((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي..

بحضور الحكم الدولى سابقاالأستاذ / محمد صالح المرواني. أقيمت اليوم مباراتي نصف..

لن أخدش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة - فوزية الشيخي

سئُلت يوماً لماذا تكتبين؟

وكانت اجابتي: أنا أكتب من واقعي وواقع غيري، لأن هذا الواقع يستحق أن يتجسَّد من خلال كلمات ومن ثم عبارات تثري دواخلنا بشتّى العلوم والمعارف والعظات والعبر؛ التي من شأنها أن ترفع درجة الوعي بالنسبة لي أولاً ولغيري ثانياً، أكتب من عُمق الحياة ومن تجارب الآخرين ومن أزمنة الراحلين، أكتب من ماضٍ تولى وحاضرٍ متجدد، أكتب من واقع الألم ومن طرقات البؤس، أكتب وأنثر أحرفي على أسطر بيضاء تارةً؛ وعلى أسطح النوافذ وزجاج السيارات المليء بالغبار تارةً أخرى، فأنا أحب تدوين كلماتي على الأسطح المتربة فالأتربة تبقي كلماتي ساطعة، هكذا أراها أنا وكأنها أطلال من الماضي لها قيمة عظيمة،

أكتب في كل وقت وفي كل زمان ليس للوقت مقياس لدي وليس للمكان قدسية عندي، فعندما تداهمني أعراض الكتابة فأنا أنصاع لها بكل طواعية، حتى لو كنت أغطّ بنومٍ عميق تجدني أستيقظ على ضجيج كلمات وعبارات متلاطمة بعقلي تريد أن أترجمها على أسطر أوراقي القابعة بجواري، والتي هي الأخرى أجدها متأهبة لتأهبي فكلانا دائما مكمل للآخر.

هكذا أكتب وهكذا أدون وهكذا أستلهم الحرف بشفافية ليس لها مثيل على الأقل بالنسبة لي، فأنا أرى أحرفي متميزة جداً وأنيقة جداً وباهظة المعاني.

ليس للنقد مكان في خارطة أفكاري سواء إن جاءني من ناقدٍ محب أو من حاسد توشَّح البغض قلبه، تجدني مرحبّة به لست أكترث للترّهات من حولي؛ وخاصة لمن يقرّون لي بين الحين والأخر فلقد تبين لي مؤخراً أن البعض ممن قرأ لي لم يقرأ حباً أو شغفاً بما أكتب، وإنما قرأ لي ليسدّ فضولاً قاتلاً داخل نفسه الغير سويّة؛ والتي تؤذيه هو قبل أن تؤذيني، أجدهم حولي بعد كل مقالٍ أكتبه يتصيّدون ويتربّصون ويتواصون مع بعضهم البعض، من يكون أكثر لؤماً من الآخر في إسداء تلك الضربات التحطيمية لي، من منهم يكون له السبق في كسر شغف قلمي وقطع بوصلة أحرفي وإحراق أوراقي الناصعة البياض، بفتيل أحقادهم التي لا تريد أن تنطفئ أبداً.

أجدني غير مبالية في أحاين كثيرة بهم ولا أعيرهم أي اهتمام مع أن نفث سمومهم طالني مرات ومرات عديدة، لم يدعوني وشأني على الرغم أنني أتجاهلهم ولا أرد على سمومهم تلك، إلا أنهم لا زالوا ولا زالوا ولا زالوا وسيزالون هكذا، طالما أن روحي تحيا بالقلم وللقلم لن أستسلم ولن أرضخ ولن أتوقف وسيظل قلمي دائماً نابضاً بأحرف متلألئة بنور اليقين الذي لم يخفت يوماً، بأني كبيرة بعين نفسي وسأظل كبيرة حتى لو استصغرني صغار العقول وحتى لو استنقصوا من قدري ومن طموحي، سأظل راكضة غير عابئة بهم سأواصل ركضي إلى أن أصل إلى وجهتي التي أنوي الوصول إليها وسأصل بإذن الله.

+ 0
 0  0  167
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

الاستغلال هو أحد المواضيع الهامة جدًّا...


يوسف السقرداوي - المدينة المنوّرة هل...


حزام محمّد الحميد - المدينة المنوّرة في عالم...


حزام محمّد الحميد - المدينة المنوّرة صاحبنا...


يوسف السقرداوي - المدينة المنوّرة نعم، الموت...