• ×

06:39 صباحًا , الأربعاء 15 صفر 1440 / 24 أكتوبر 2018

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة - المدينة المنورة : زار وفد من إدارة الموهوبين بتعليم منطقة المدينة..

ريم الطيب - المدينة المنورة : أوضحت الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة ممثلة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : نقل مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

وعد الديولي - المدينة المنورة : نفذت أمانة المدينة المنورة ممثلة بالإدارة العامة..

ريم الطيب - المدينة المنورة : تمكّنت الإدارة العامة للشؤون الرقابية والأسواق..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : أوضح معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز بن..

رحلة شغف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صوت المدينة _ نعمة ناجي

تحكي قصة فتاةٌ جميلة خاضت في الحياة محطات .. تعلمت منها الكثير حتى نضجت، ظَنّت أنها ناضجة وتفاجئت عكس ذلك.
إكتشفت أنها مازالت طفلةٌ صغيرة أمام الحب، وفِي ليلةٍ من الليالي بينما هي جالسةٌ وحيدةٌ حزينه لأصعب قرار أقدمت عليه في حياتها، رأت نوراً يخرج من ثقبٍ صغير .. إقتربت منه لترى ماهذا، وإذا بالجمال يلوحُ في عينيها .. وصوتٌ دافئٌ من بعيد يناديها.
تعالي فهناك حلمٌ جميل لطالما انتظرته طويلاً، خرجت تتبع الضوء والصوت لترى الجمال المنتظر.
ثم عادت الفتاة من رحلةٍ طويلة .. مرهقةٌ متعبه تحتاج ُ لسكنٍ صادقٍ دافئ يحتويها من شرور الأزمان، يأخذها بعيداً عن أيدي العابثين .. روحٌ وجسدٌ وفكرٌ أرهقته الحياة يبحث مكان آمن يأوي إليه ليرتاح.
وإن طالت أعمارنا تظل قصيرة فقد كانت تحلم بحياةٍ سرمديةٍ جميلة كما تريدها واكتشفت أن الواقع غير ذلك تماماً.
تقول: كنت أظن أن كل جميل سيبقى معي للأبد .. واكتشفت في يوم أن أجمل ماكنت أملكه ذهب عني، حينها ظهرت على حياتي خيبة الأمل لماذا ؟!!
لماذا كلّ شئ أُحبّه يخرج من حياتي ؟!!
أكيد أن هناك سرٌّ كبير يريد الله أن يبوح لي به.
وفِي يومٍ من الأيام بينما أنا جالسةٌ مع صديقاتي، قالت إحداهن وهي تحدث عن حُب الله لعبده، فقالت جملةٌ وكأنها الرعد في نفسي.
قالت: "إن الله ليغارُ إن تعلّق قلبك بغيره"
أخذت الجملة معي وظللتُ أفكّر بها كثيراً.
أأ الله يغار عليّ لأن قلبي تعلق بأشخاص !!
أم أن الله يحبّني لأنه يعلم مدى تعبي !!
فقمتُ أجرُّ نفسي إلى محرابي وأخذتُ أتحدث مع خالقي واشكو إليه حزني أياماً طويلة، وفِي كل يوم يمرّ عليّ أَجِد نفسي ابتعدت أكثر عمن تعلقت بهم.
أصعب حياة حينما يعيش الإنسان مرحلة الإختيار بين أمرين ووجوب اتخاذ قرار حاسم فيه، ثم يكون متحمل وحده لكامل تبعاته وعقباته.
ااااااهٌ يانفسي ثمّ اااااه كم تغيرتي، لم يكن في بالي يوماً ما أن يحدث بي كل ذلك وأن يطرقوا أبوابي أناسٌ جدد.
أيامٌ أتذمر من قضاءٍ ليس على خاطري .. وأيامٌ أقول الآن علمت لماذا حدث ذلك، عندما أرى الخير الذي أتى من بعده.
هذا هو الإنسان "عجول، متذمر، ساخط، جاهل" مهما درس وارتقى يظلُّ عبداً فقيراً إلى خالقه ليس له حولٌ ولا قوة.
عندما قالوا لي بعدها متى ستؤلفين كتاباً ؟؟
نظرت إلى نفسي في المرآه وقلت كتاباً ؟!!
ماالموجود لديكِ يافتاه لترى الناس فيكِ كتاباً يستحقُّ الكتابة ؟؟
ثم أصبحت الفكرة ترافقني كل يوم، وكل يوم يدخل حياتي شخص جديد ويعيد على مسامعي ذات السؤال نفسه وأنا لاأرى في نفسي كتابٌ مفيدٌ لغيري لماذا ؟!!
" أن يرى الإنسان نفسه لاشئ ويراه الناس كل شئ تلك هي الطامة الكبرى لهدم الذات البشرية"

ولرحلتي بقيه ..

+ 1
 0  0  135
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة _ سلطان الميموني لو كان مسيلمة...


بواسطة : رائد العوده

رائد العودة - صوت المدينة: يقول فريدريك دوغلاس:...


صوت المدينة - باسم القليطي كم من الأفكار وُئدت...


بواسطة : أفنان قاضي

صوت المدينة - هبة التميمي إلى صديقي الذي لم...


صوت المدينة - أحمد العوفي تابع العالم لقاء سمو...