• ×

07:25 صباحًا , الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : رعى معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: برعاية صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن..

عبدالله السويد - صوت المدينة: أقام نادي طيبة المسرحي التابع لعمادة شؤون الطلاب..

بندر الترجمي - ضمن فعاليات خير أمة أقام مركز صحي شوران إفطار جماعي صحي لاهالي الحي..

بندر الترجمي - إختتمت البطولة الرمضانية التنشيطية 2019م لكرة الطائرة برعاية الهيئة..

وعد ديولي - المدينة المنورة: نجح فريق متخصص في جراحة العظام والعمود الفقري..

جديد الأخبار

رائد العودة - المدينة المنورة : حقق مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة: عقد مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

محمد الحميدي - المدينة المنورة: برعاية صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن..

بندر الترجمي - اسدل الستار مساء أمس على منافسات بطولة نادي الحي بمدرسة بلال بن..

تشرف رئيس مجلس إدارة جمعية أبناؤنا الخيرية بتوقيع مذكرة التفاهم بين جمعية..

رغد عطاالله -المدينة المنورة: في أجواء رمضانية يغمرها حب العطاء، نظمت جمعية البر..

حكاوي ليالي رمضانية.. ليلة استحضرت جمال الماضي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

رائد العودة | تصوير: بندر الترجمي | 5 رمضان 1440 .



في الجهة الجنوبية الغربية من المسجد النبوي الشريف وتحديدا في قاعة فندق ميلينيوم طيبة كان هناك ملتقى يعد الأول من نوعه لما يحمله من معاني وجدانية لأهالي منطقة المدينة النبوية تحت عنوان: حكاوي ليالي رمضانية.
كان كل شيئ ينبئُ عن جمال المدينة وصفاؤها، فالأطفال فرحون وكبار المواطنين سعيدون، والشباب مستمتعون بما يسمعون من ذكريات الماضي الجميل، بدءًا من استقبال الشهر الفضيل مرورًا بفضائله وعاداته وحتى ليلة العيد كانت هذه محاور الملتقى، فحضر كبار الشخصيات، هذا إعلامي مخضرم جاء ليتزود بالمعلومات التي لم يكن يعلمها، بل لن يستطع الحصول عليها سوى من هذا النبع الثقافي الذي تدرّه عقولاً عاصرت جيلين مختلفين.


أدار الحوار بفاعلية رجلٌ يحب الماضي أسمه عدي دقاق، مستضيفًا سيدة جليلة قدّمت الكثير في مجالها الفني تسمى الدكتورة ابتسام باجبير وانتصف بينهما تاريخ عريق، مليئ بالفكر والأدب والثقافة يُدعى الدكتور محمد أديب.

بدأ الحوار بعادات الأهالي في استقبال رمضان الحبيب، من اطلاق الأهازيج الحماسية التي تعلن عن دخول شهر الخير، وحتى مدافع العيد التي كان الأهالي تتزاحم مشاعرهم عند سماعها مابين حزنًا على مفارقة الشهر الكريم، وفرحًا بالعيد السعيد.
تحدث الدكتور أديب عن كمية العلم والعلوم التي كانوا يتلقونها في الماضي، فقد كان العلم والدين هو السمة للأهالي قديما، حتى القصائد الطويلة والمعلّقات الأدبية والملاحم لم تستطع أن تكون حاجزًا أمام عزيمة "أهل أول".

:

وعن الرداء الأحمر المزخرف بالزخارف الإسلامية الذي نشاهده عادة كسمةٍ رمضانية في المجمعات والمنازل، قالت الدكتورة ابتسام باجبير بأنه أحد الفنون المصرية القديمة من عهد الدولة الفاطمية وهو يوضع ليعرف الزائر من غير أهل الديار بأنه في شهر تسامح ورحمة ومحبة وصفاء.

ثم تقدّم مدير الفعالية الدكتور يعقوب بشاوري يحكي عن ارتباط الحكاوي دائمًا بشهر رمضان، كما أن حب الناس لكبار المواطنين والجلوس حولهم ليستفيدوا من خبراتهم، هي السمة الأبرز في لياليه، لذلك دائمًا نحب أن نربط جيل التكنولوجيا والانترنت والعصر التقني بجيل الدعاء والبساطة والمدارسة والقراءة على الكتاتيب أو الألواح الخشبية.

وفي ختام هذه الليلة الزاهية، ذكر مدير الفندق الأستاذ القدير أنس الميمني بأن حرصهم على إقامة مثل هذه الملتقيات نابعٌ عن ارتباط الأهالي بهذه المنطقة الاستراتيجية فالفندق يقع بمنطقة لها رابطة تذكارية في أذهان الأهالي، لقربه من مسجد الغمامة ومسجد أبو بكر الصديق رضي الله عنه وكثيراً مايزورنا الأهالي من المدينة وخارجها وحتى من الدول الاسلامية ليشهدوا هذه المواقع الأثيرة في نفوسهم القريبة من قلوبهم.

ملتقى حكاوي ليالي رمضانية، ملتقى حضر به كل جميل حتى أنشد بلبل المدينة هنّاد الكاتب في ختام الليلة بصوته الشجي أنشودة "يا أهالي المدينة جاء علينا رمضان" ، فكان كمن وضع الورد فوق شرائط الهداية.

image


image


image


image


image


image


image


image


image


image


image


image


image


image


image

+ 1
بواسطة : رائد العوده
 3  0  627
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-05-1440 06:42 صباحًا ريما المالكي :
    ماشاء الله اشكر كل القائمين ع حكاوي رمضان امس بالفندق كانت جمعه كلها خير وبركه وحكاوي زمان ☺️
  • #2
    09-05-1440 07:42 صباحًا عدي دقاق :
    شكراً كل الشكر لصاحب الفكره الدكتور يعقوب بشاوري . وشكرا لفندق ملينيوم طيبه على الاستضافه . وشكراً لصوت المدينه رائد العوده على التغطيه الجميله .. والشكر موصول للحضور
  • #3
    09-05-1440 07:51 صباحًا زائر :
    تناول الجوانب الايجابية من الفعاليات رائع جداً
    لكن ..
    الفعالية تمثّل إحدى العادات الدخيلة على المجتمع
    لو تم خلالها تبادل معلومات تتناول حياة الجيل القديم بشكل عام دون تخصيص الأهازيج و الطعام و الشراب لكان اجدى أو لـ هُضْم قليلاً
    ليلة صوّرت شهر الطاعات بأنه شهر ترفيهي بإمتياز
    الترفيه قديماً بالحكواتي والطعام والاهازيج كما ذكرت الضيفة (شهر قطع القماش الأحمر)،
    وحالياً شهر مسلسلات وبرامج مسابقات و مقاهي وشهر ملئ بطون .

    عذراً شهر الطاعات
    فمستغلوك كثر .