• ×

06:55 صباحًا , الثلاثاء 18 محرم 1441 / 17 سبتمبر 2019

قائمة

جديد الأخبار

رائد العودة - المدينة المنورة - الجمعة 13 سبتمبر 2019: أقامت جامعة طيبة ممثلة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: كرمت أمانة منطقة المدينة المنورة ممثلة بوكالة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: نظمت جامعة طيبة ممثلة في وكالة الجامعة للأعمال..

صوت المدينة - المدينة المنورة: دشن أمين منطقة المدينة المنورة المكلف عبدالله بن..

صوت المدينة - المدينة المنورة: ناقش لقاء قيادات التعليم الجامعي للعام الجامعي..

صوت المدينة - المدينة المنورة: دشّن معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل..

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: برعاية معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

صوت المدينة - المدينة المنورة: يشارك مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة في المعرض..

صوت المدينة - المدينة المنورة: دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن..

صوت المدينة - المدينة المنورة: نوه معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله..

صوت المدينة - المدينة المنورة: تنطلق الاثنين المقبل بمركز الملك سلمان الدولي..

رائد العودة - المدينة المنورة - الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 : أقامت اللجنة الثقافية..

تصريح معالي مدير جامعة طيبة للذكرى الثانية لولي العهد.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 محمد الحميدي - المدينة المنورة :
أكد معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز بن قبلان السراني أن الذكرى الثانية لتولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولاية العهد بصدور القرار التاريخي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد، ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء، تمر هذه الذكرى العزيزة ليسجل التاريخ بكل فخر تحولات عظمى وإنجازات ضخمة غير مسبوقة تجاوزت معيار الزمن يقف وراءها ذلك الرجل المبارك الذي تشرفنا ببيعته في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك قبل عامين، وهي مناسبة غالية، وحدث مهم يمثل بأبعاده المختلفة طور التحديث والتطوير، ونقلة نوعية ضخمة على كافة المستويات.

وأضاف معاليه أنه بالإضافة إلى السمات الشخصية التي ميّزت ولي العهد والتي تنامت وغذيت من خلال مدرسة علمية وعملية، وعناية ورعاية تلقاها من والده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، ملك الحزم والعزم، والوفاء والتأريخ، وصاحب البصيرة النافذة، والرؤية الثاقبة، والسياسة الحكيمة، والتي تعد امتداداً لمدرسة المؤسس العظيم، والموحد الباني الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله، فقد كان ولي العهد حفظه الله خير معين والعضد المكين لخادم الحرمين الشريفين أيده الله الذي واصل مسيرة والده وإخوانه رحمهم الله، تلك المسيرة المباركة التي تأسست على كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وقال معاليه إن المتأمل في إنجازات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد حفظه الله، يجد أنه قام أعمال استثنائية ونوعية لتحقيق التطلعات وقيادة التحولات، ورسم الرؤى، وبناء الاستراتيجيات الضخمة لتحقيق النقلة في الإنجازات والعطاءات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

ونوه معاليه بما تحقق على يد سمو ولي العهد من إطلاق مشاريع ضخمة في المملكة كمشروع "نيوم" وتطوير حواضر المدن، ومشروع "القدية" وغيرها والتي ستكون قادرة بإذن الله على تحقيق نهضة صناعية واقتصادية، مما سيساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي، والانتفاع بصورة مثلى من موارده في خدمة الوطن والمواطن، بالإضافة إلى إطلاق العديد من الفعاليات والمشاريع والبرامج والمبادرات التي تؤكد ما تشهده المملكة من تطور وتقدم ونمو في شتى المجالات الاقتصادية والتنموية والثقافية والاجتماعية والعلمية وغيرها حيث تم إنشاء مدن عالمية وهيئات ووزارات ونفذت برامج اقتصادية تواكب التغير الدولي، وتواصل مسيرة التنمية في الداخل إلى جانب البدء في إصلاحات واسعة وشاملة انطلاقا من رؤية المملكة 2030 ومحاربة الفساد إلى جانب التوسع في كثير من المشروعات في مجال الخدمات وجودة الحياة وتطوير القطاع المالي والموارد الذاتية الاخرى والبنى التحتية والمشاريع العملاقة مع العمل على آليه تطوير عدد من المواقع بمختلف مناطق المملكة، ودعم إبداع الشباب، وتأطير القوانين لمشاركة المرأة وتمكينها من سوق العمل، مع التمسك بتعاليم وثوابت ديننا الحنيف والسنة المطهرة.

وأشار معاليه إلى أن جهود سمو ولي العهد على المستوى الإقليمي والدولي البناءة والمثمرة في ظل ما تشهده المنطقة والعالم بأسره من تغيرات وتحولات كبيرة، حيث كانت لقاءات سموه التاريخية مع قادة وزعماء العالم، نقلة نوعية في إنشاء تحالفات عالمية واقتصادية وتبني القضايا العادلة والدفاع عن مبادئ السلام وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والجريمة، وفتح آفاق جديدة وواسعة من الشراكات والاتفاقيات العسكرية والأمنية، للحفاظ على مكتسبات الوطن ومقدراته، ومواجهة التحديات، وصد المحاولات الغاشمة للنيل من سيادة المملكة، وحماية محيطها الخليجي والعربي والإقليمي من المساس بوحدته وأمنه.

واختتم معاليه تصريحه قائلاً: يحق لنا أن نفخر بأمير الشباب، واسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك في جهود خادم الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله وأن يزيدهم عزة وتمكيناً، وأن يحفظ على بلادنا إيمانها وولاة أمرها وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار.
+ 0
بواسطة : وعد الديولي
 0  0  123
التعليقات ( 0 )