• ×

04:13 صباحًا , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

رائد العودة - المدينة المنورة : نظمت شركة وادي طيبة جلسة نقاش أمس بعنوان..

وعد الديولي - المدينة المنورة : لأول مرة في منطقة المدينة المنورة قامت إدارة..

بندر الترجمي - افتتح سعادة الدكتور / طلال بن محمد اسكندراني نیابة عن الشیخ عبد..

جمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع جمعية تدعم الشباب والفتيات في..

جديد الأخبار

وعد الديولي - المدينة المنورة : نظمت جامعة طيبة ورشة عمل لمناقشة دراسة سلوكيات..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : أجرى فريق طبي بمستشفى الأمير عبدالمحسن بمحافظة..

رائد العودة - المدينة المنورة : تمكن مستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة من..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : استقبل معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استعادت أمانة منطقة المدينة المنوّرة بالتعاون..

10 بلدان بلا جيوش على الإطلاق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالات تملك معظم بلدان العالم قوى عسكرية كبيرة لحماية حدودها وشعبها من أي عدوان خارجي في كل الأوقات، إلا أن بعض الدول قررت عدم حاجتها إلى الجيوش العسكرية على الإطلاق. يوجد أسباب مختلفة لاستغناء عدد من الدول عن القوة العسكرية، في ظل وجود خطة احتياطية حال ضرب البلاد أو إعلان الحرب عليها.

ولم تدخل اليابان ضمن هذه القائمة، على الرغم من وجود مادة في الدستور تؤكد عدم وجود جيش رسمي في البلاد، إلا أن اليابان لديها قوى دفاعية ذاتية لحماية أرضها من أي إعتداء خارجي.

وفيما يلي 10 بلدان بلا جيوش:

1- أندورا
لا يوجد لدى أندورا جيش نظامي، حيث وقعت معاهدات مع الدول الأوروبية وفرنسا لحماية أرضها. ويتولى مجموعة من المتطوعين مسؤولية حماية أمنها الداخلي ومكافحة الإرهاب بإشراف منظمة “جيبا” شبه العسكرية.

2- غرينادا
لا يوجد في الدولة قوات برية منذ عام 1983، وتمتلك وكالة شرطة غرينادا الملكية، وحدة الخدمات الخاصة شبه العسكرية لحماية الأمن الداخلي، والدفاع هو المسؤول عن نظام الأمن الإقليمي.

3- ليختنشتاين
وهي دولة أوروبية حلت جيشها عام 1868 بسبب التكاليف العالية، ويُستدعى الجيش في أوقات الحرب فقط. وتحافظ إمارة ليختنشتاين على القانون مع وجود مجموعة من الأسلحة والتكتيكات الخاصة لحماية الأمن الداخلي.

4- جزر سليمان
خضعت جزر سليمان لإدارة بريطانيا منذ عام 1893، ودخلت البلاد في حالة فوضى عام 1998، مما استدعى تدخل نيوزيلندا وأستراليا لاستعادة السلام ونزع السلاح. ويبلغ عدد قوات الشرطة حوالي 500 شخص فقط، من بينهم قوى حماية الحدود الذين يعملون على توفير الأمن لجزر سليمان. وتدفع الجزيرة أموالا لأستراليا من أجل تقديم المعونة العسكرية، ففي حال إعلان الحرب، ستكون أستراليا أولى الدول التي ستزودها بالقوة العسكرية.

5- ناورو
يوجد اتفاق بين دولة ناورو وأستراليا لحماية أراضيها، كما يوجد في البلاد مجموعة من قوى الشرطة المسلحة للمساعدة في حماية الأمن الداخلي. 6

- الفاتيكان
تحتفظ الفاتيكان بقوات الدرك من أجل حفظ الأمن الداخلي، ويعد الحرس السويسري وحدة تابعة للكرسي البابوي (وهو كيان سياسي قانوني معترف به دوليا يرأسه “أسقف روما”، ويحمي الجيش الإيطالي الفاتيكان بشكل غير رسمي.

7- توفالو
لا يوجد جيش في دولة توفالو منذ تأسيسها، ولكن يوجد وحدة شرطة صغيرة ووحدة للمراقبة البحرية والأمن الداخلي، وزُود أفراد هذه الوحدات بالأسلحة.

8- ساموا
وهي دولة تضم القسم الغربي من جزر ساموا جنوبي المحيط الهادي، ولا يوجد فيها قوة عسكرية منذ تأسيسها، ولكن هنالك وحدة مراقبة بحرية لحماية الأمن الداخلي. ووُقعت معاهدة صداقة بين ساموا ونيوزيلندا عام 1962، تقضي تقديم المساعدة العسكرية في حال نشوب حرب أو تعرض ساموا للغزو الأجنبي.

9- بالاو
يوجد في الدولة وحدات للشرطة فقط، حيث تضم 30 عنصرا مسلحين بأسلحة نارية خفيفة، وزورق دوري بحري صغير لمراقبة الشواطئ وصيد الأسماك، كما أقامت الدولة علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة عام 1994. 10

- جزر مارشال
تتولى الولايات المتحدة مسؤولية الدفاع عن أراضي جزر مارشال، حيث لا يوجد جيش فيها منذ تأسيسها، ولكنها تملك وحدة المراقبة البحرية للأمن الداخلي.
+ 0
بواسطة : بندر
 0  0  584
التعليقات ( 0 )