• ×

04:08 صباحًا , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

رائد العودة - المدينة المنورة : نظمت شركة وادي طيبة جلسة نقاش أمس بعنوان..

وعد الديولي - المدينة المنورة : لأول مرة في منطقة المدينة المنورة قامت إدارة..

بندر الترجمي - افتتح سعادة الدكتور / طلال بن محمد اسكندراني نیابة عن الشیخ عبد..

جمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع جمعية تدعم الشباب والفتيات في..

جديد الأخبار

وعد الديولي - المدينة المنورة : نظمت جامعة طيبة ورشة عمل لمناقشة دراسة سلوكيات..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : أجرى فريق طبي بمستشفى الأمير عبدالمحسن بمحافظة..

رائد العودة - المدينة المنورة : تمكن مستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة من..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : استقبل معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استعادت أمانة منطقة المدينة المنوّرة بالتعاون..

من غرائب قصص العرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فوزية عباس_الصوت المدينة :



ذكر أن نزار بن معد لما حضرته الوفاة ، أوصى بنيه وقسم ماله بينهم ؛
فقال يا بني : هذه القبة ؛ وهي من أدم حمراء ، وما أشبهها من مالي لمضر ، فسمي مضر الحمراء .
وهذا الخباء الأسود ، وما أشبه من مالي لربيعة .
وهذه الخادم ، وما أشبهها من مالي لإياد - وكانت شمطاء - فأخذ البلق والنقد من غنمه .
وهذه البردة والمجلس لأنمار يجلس عليه - فأخذ أنمار ما أصابه -
فإن أشكل في ذلك عليكم شيء ، واختلفتم في القسمة ، فعليكم بالأفعى الجرهمي .
فاختلفوا ، فتوجهوا إلى الأفعى الجرهمي .
فبينما هم يسيرون في مسيرهم ، إذ رأى مضر كلأً قد رُعِيَ .
فقال : إن البعير الذي قد رعى هذه الكلأ لأعور .
وقال ربيعة : هو أزور .
وقال إياد : هو أبتر .
وقال أنمار : هو شرود .
فلم يسيروا إلا قليلاً ، حتى لقيهم رجل توضع به راحله ، فسألهم عن البعير .
فقال مضر : هو أعور ؟ قال : نعم .
قالربيعة : هو أزور ؟ قال : نعم .
قال إياد : هو أبتر ؟ قال : نعم .
وقال أنمار : هو شرود ؟ قال : نعم
هذه صفة بعيري دلوني عليه ، فحلفوا له ما رأوه .
فلزمهم ، وقال : كيف أصدقكم ، وهذه صفة بعيري .
فساروا جميعاً حتى قدموا نجران ، فنزلوا على الأفعى الجرهمي ، فقصّ عليه صاحب البعير حديثه ، فقال لهم الجرهمي : كيف وصفتموه ولم تروه ؟
قال مضر : رأيته يرعى جانباً ، ويدع جانباً ، فعرفت أنه أعور .
وقال ربيعة : رأيت إحدى يديه ثابتة ، والأخرى فاسدة الأثر ، فعرفت أنه أزور .
وقال إياد : عرفت أنه أبتر باجتماع بعره ، ولو كان أذنب لمصع به .
وقال أنمار : عرفت أنه شرود ، لأنه يرعى المكان الملتف نبته ، ثم يجوزه إلى مكان أرق منه نبتاً وأخبث .
فقال الجرهمي : ليسوا بأصحاب بعيرك فاطلبه .
ثم سألهم من هم ، فأخبروه ، فرحب بهم ، وقال : أتحتاجون أنتم إلي وأنتم كما أرى ؟ ودعا لهم بطعام ، فأكلوا وشربوا .
فقال مضر : لم أر كاليوم خمراً أجود ، لولا أنها نبتت على قبر .
وقال ربيعة : لم أر كاليوم لحماً أطيب ، لولا أنه ربي بلبن كلبة .
وقال إياد : لم أر كاليوم رجلاً أسرى ، لولا أنه لغير أبيه الذي ينتمي إليه .
وقال أنمار : لم أر كاليوم كلاماً أنفع لحاجتنا .
وسمع الجرهمي الكلام فعجب ، فأتى أمه وسألها ، فأخبرته أنها كانت تحت ملك لا يولد له ، فكرهت أن يذهب الملك ، فأمكنت رجلاً من نفسها ، فحملت به .
وسأل القهرمان عن الخمر ؛ فقال : من حبلة غرستها على قبر أبيك .
وسأل الراعي عن اللحم ؛ فقال : شاة أرضعتها لبن كلبة .
فقيل لمضر : من أين عرفت الخمر ؟ فقال : لأني أصابني عطش شديد .
وقال لربيعة فيما قال ؛ فذكر كلاماً .
وأتاهم الجرهمي ، وقال : صفوا لي صفتكم ، فقصوا عليه قصتهم .
فقضى بالقبة الحمراء ، والدنانير ، والإبل - وهي حمر - لمضر .
وقضى بالخباء الأسود ، والخيل الدهم لربيعة .
وقضى بالخادم - وكانت شمطاء - والماشية البلق لإياد .
وقضى بالأرض والدراهم لأنمار .
+ 0
بواسطة : فوزيه عباس
 0  0  754
التعليقات ( 0 )