• ×

04:29 صباحًا , الخميس 18 جمادي الأول 1440 / 24 يناير 2019

قائمة

جديد الأخبار

بندر الترجمي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة..

رائد العودة - المدينة المنورة : نظمت شركة وادي طيبة جلسة نقاش أمس بعنوان..

وعد الديولي - المدينة المنورة : لأول مرة في منطقة المدينة المنورة قامت إدارة..

بندر الترجمي - افتتح سعادة الدكتور / طلال بن محمد اسكندراني نیابة عن الشیخ عبد..

جمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع جمعية تدعم الشباب والفتيات في..

جديد الأخبار

وعد الديولي - المدينة المنورة : نظمت جامعة طيبة ورشة عمل لمناقشة دراسة سلوكيات..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : أجرى فريق طبي بمستشفى الأمير عبدالمحسن بمحافظة..

رائد العودة - المدينة المنورة : تمكن مستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة من..

محمد الحميدي - المدينة المنورة : استقبل معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز..

وعد الديولي - المدينة المنورة : دشن معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة..

بندر الترجمي - المدينة المنورة : استعادت أمانة منطقة المدينة المنوّرة بالتعاون..

بالصور - #بيهانس ساعات قليلة استوطنت القلوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 رائد العودة - المدينة المنورة.
تصوير: بندر الترجمي، حازم قادري، محمد الكناني، فداء الحجيلي، رائد العودة.

:
:


يقول الفيلسوف تويلا ثارب: الفن هو الطريقة الوحيدة للهروب، دون الحاجة للخروج من باب منزلك.

هذا ماحدث في مساء الرابع عشر من إبريل حين ظللت جمعية الأطفال المعوقين الفن والفنانين، وفتحت أبوابها شرقًا وغربًا، ثم أرسلت رسالة: "هنا نتنفسُ الفن.. ونتقبل النقد"

تدخل ذلك المكان، فتنسى شكلك، لونك، جنسيتك، لغتك التي لازمتك طويلًا، وتصبح لغة الصمت سيّدة المكان، وصاحبة السمو.

خطواتك التي لم تعهد عليها سوى الثقل تصبح أكثر خفّة وأنت تسير متجهًا لبوابة المكان، يستقبلك اللون البنفسجي العذب يمينًا، ثم تضيع وسط وهج الفنون، لاتعلم حينها أين يجب أن تقف، أو بماذا ستنّطق، لاشيء يطغى على الملامح سوى النظرة المتمعّنة الصامتة، وتلك الإبتسامة التي تُغني عن كثير.

image
image


ترى لونًا يخاطبك، ثم بناءًا هندسيًا يصافحك، وهناك نحتٌ تتأمله ويتأملك، وظلامٌ لاترى فيه سوى فيلمًا قصيرًا يحكي أيامًا طويلة صعيبة اجتاحها ليظهر لك.


صورة إبداعية تطلّبت دورة أرضيّة لتشرق لك، وأخرى سافرت طويلًا لتُشرق لها، وهناك حديثًا ملهمًا لشابٍ قُتل بالإحباط، ثم أُثقل بوفاة والده، وقبل أن يغيب، وضع يده بيدِ أهله، وانتفض صانعًا "حبكة" الحياة قائلاً" ها أنا ذا".

لم تكن هذه القصص محض صدفة، ولا عملًا روتينيًا عاديًا، بل هو طموحُ شابٍ أصرّ على التميّز، ولم يرضى بغيره، يحمل حلم القياصرة القدامى، وإصرارهم العتيق، بل حتى أن إسمه حين تقرأه يوحي لك بالإمبراطوريات الخالدة، أمين قيصران، ذاك الشاب الذي جاء بالفكرة وصارع لتكون واقعًا في 2017.
وفي 2018 ظهر " قيصران" من جديد مع صديقه "خوجه" و"يوسف فارسي" ورفاقهم، مخاطبين العالم، "لازلنا على العهد، لازال الفن يعيش بيننا".
:
:

ماحدث في الرابع عشر من إبريل لم يكن عاديًّا، ساعات مرت كإنسيابية العسل، وأعطت مذاقه داخل النفوس.


كلما مشيتُ بين أروقة بيهانس أسمع نقدًا فأقول هامسًا: كم هو سهل الإنتقاد ياسادة ، لكن الأصعب أن تصنع فنًا يُنتقد.

بيهانس.. ساعات قليلة استوطنت القلوب.


image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
+ 1
بواسطة : رائد العوده
 8  0  799
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-29-1439 02:48 مساءً نعمة ناجي :
    حينما يجتمع الفكر والقلم
    تأخذ منه مايجعلك تنجح وترتقي
    سلمت يمينك سيدي العظيم
    وقريباً سيطر لك التاريخ عظمة هذا الفكر والقلم الذي حباك الله به لخدمة هذا الدين وهذا المجتمع
    #لنكن_عظماء
  • #2
    07-29-1439 02:56 مساءً s2mira :
    ايفنت راقي
    تنظيم مرتب
    كل شي كان هاي كلاس
    اهنيكم على هذا المجهود والعطاء
    انبسسطت كثير ف الايفننت رغم انو مو جوي
    يعطيكم العاليه عنجد s2mor
  • #3
    07-29-1439 04:02 مساءً طلال رحيم :
    هذه شهادة نعتز بها وشكرا لتواجدكم ومشاركتنا الغعالية
  • #4
    07-29-1439 10:15 مساءً الاعلامية مريم العوفي :
    جميلة تلك الحروف التي ابحرت بها مستمتعة وكأنني اقرأ قصة قصيرة جميلة عنونها بيهانس المدينة .. بقلم المبدع رائد العودة
  • #5
    08-01-1439 05:48 مساءً ريمى المالكي :
    ماشاء الله الحدث كان قوي وحفل جميل يحدث في كل سنه مره واحده ويضم محبي فناني من كل مكان وأعمال جميله وتصوير اكثر من رائع اشكر جميع المنظمين والمنسقين وكافه رجال الاعمال من اخوننا الشباب والفتيات بارك الله فيهم
  • #6
    08-01-1439 05:54 مساءً ريمى المالكي :
    ولكن استاذي اتمنى ف المستقبل ان تكون هناك لجنه تحكيييم مكونه من منظمين ومنسقين وأدباء وايضاً كبار الفنانين التشكيلين تتم دعوتهم ذات حس فني هم من يقومون بتقييم الاعمال وفرزها حسب العمل وموضوعه وتناسق الالوان مثل مسابقه عكاظ انا اتكلم من خبره وبمنطق اتمنى ان يصل صوتي ل بيهانس
  • #7
    08-01-1439 06:01 مساءً ريمى المالكي :
    نظام اللايكات لايعتبر ابدا تقييم يعتمد ع الجمهور او معارف اافنان
    وماحدث ف الحفل مثل العام الماضي تمت سرقه اللايكات ف غفله من الفنان اما ل انشغاله او لأداء الصلاه
    من كان يستحق الفوز وبجداره بحكمً عدد اللايكات التي وصلت لديه الى١٥٠ هو الفنان صباح الظفيري وكان امامي
  • #8
    08-01-1439 06:05 مساءً ريمى المالكي :
    بتالي استاذي اتمنى من مسولين الحفل ان ينتبه ويوجد رقابه جدا جدا شديده ع كل فنان ومعارفه ونحن ع ثقه كامله بكم وان كل مكان ويحصل به خطئ للاسف من الفنان ومعارفه.

    والله يوفقكم لما تحب وترضى