• ×

03:22 صباحًا , السبت 14 ربيع الأول 1442 / 31 أكتوبر 2020

قائمة

جديد الأخبار

هديل المهدي - صوت المدينة: عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى..

نجلاء الابادي - صوت المدينة: أكدت هيئة حقوق الإنسان أنها تتابع باهتمام..

رائد العودة - المدينة المنورة: أقامت مدارس العقيق الأهلية بالشراكة مع معرض..

رائد العودة - المدينة المنورة: قدّم فريق أمة إقرأ تقرأ التطوعي ضمن برامجه..

بندر الحربي - صوت المدينة: الدوري السعودي انطلاق الدوري الأقوى عربيًا بنسخته..

رائد العودة - صوت المدينة: هنأ أعضاء فريق عطاءات طيبة التطوعي عضو فريقهم الطالب..

قللّ أصدقائك .. فهم سبب فشلك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكاتب الإعلامي: رائد العودة : سناب / RAED_70

:
بالمصادفة قابلت صديقًا صينيًا قديمًا لي يدعى "أندرو" ، "أندرو" هذا لديه فلسفات عديدة في حياته، وهذه المرة كانت في الصداقة.
يقول "أندرو": طوال عمري كنت أسعى لتكوين الصداقات، لم يولد هذا الأمر معي، ولكن كثرة التشدق والحديث المبالغ فيه عن الصداقات جعلني متلهفًا على تكوين أكبر عددًا ممكن منها، وحين حققت ذلك أصبحت تضحياتي لها كثيرة على حساب وقتي ومالي وأهلي.
:
الغريب أن هذه الصداقات لم تعطني ماكنت أرغب به من الوفاء ورد الجميل، كنت أعتقد بأنني أستثمر في مستقبلي بالجلوس معهم، لكنني تفاجأت بأن عددهم الكبير أصبح عقبةً كبيرةً في حياتي، فلم أكن أتقلد منصبًا حتى أفاجيء بأغلبهم يذكرون بعض هفوات سنيني الماضية، ملمّحين إلى عدم استحقاقي لهذا المنصب.!!

لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تجرأ أصدقائي للتقليل من شأني أمام الكثير بحجة أنهم أصدقائي، وأصبحت مراقبتهم اللصيقة لي تضايقني جدا.

:
حتى حينما أصعد إلى المسرح لألقي كلمة، الجميع ينظر لي بإعجاب وتمعن وترقب، إلاّ أصدقائي يتعمدون إطلاق الابتسامات والسخرية الصامتة رغبة منهم في إرباكي والظهور بشكل مخجل.!!

:

الصداقات الكثيرة دائمًا ما تجرّك لأول درجة في سلمك الذي تصعده.
وأستغرب ممن يستميتون لتكوين عددًا كبيرًا من الصداقات ظنًا منهم بأن ذلك يزيدهم قوة.
:
لذلك ومنذ ثلاث سنوات أثنيت نفسي عن إقامة الصداقات أو حتى التواجد في مجموعات الواتساب لعقد صداقات جديدة، فضلت القيام بكل ما أريده وحدي وبعيدًا عن الجميع، لي علاقاتي الكثيرة لكنها أتت من سمعتي، فهم معارف فقط، يعرفونني ويتوقون شوقًا للقائي ظنًا منهم بأن لقائي يجعلهم مميزين خاصة وأنني أصبحت رجلاً صعب الوصول إليه.
هذه الاستراتيجية جعلتني وحيدًا نوعًا ما، ولكن على صعيد النجاح جعلت الجميع لايعرف عني شيئًا لا أرغب في البوح به.
ليس لهم طريق في معرفة مايدور حولي إلا حينما أتحدث عنه أنا.
وحين أتقلد منصبًا أو أحقق هدفًا ينظرون لي بعين الفخر، فلا يربطني بهم سوى دقائق معدودة تنقضي بكل معاني المجاملة اللطيفة والابتسامات فيتكون الانطباع المشرف الذي لايزول بسهولة.
:
انتهى حديث "أندرو" الذي لازال يرنّ في أذني.. كنت أعتقد بأن مايتحدث به أندرو ليس عندنا، لكنني طرحت الموضوع عبر حسابي في سناب شات، ووجدت الكثير يؤمن بالصداقات المتعددة.
:

هذه دعوة للتخفيف من الصداقات والتجمعات التي ليس بها مايفيد، يكتفي المرء بصديق واحد والكثير من المعارف التي تربطه بهم المصالح المشتركة والخدمات المتبادلة.
وإن كنت لا تصدقني عزيزي القاريء فكر قليلاً كم مرة تعرّضت للطعن من قبل شخص ظننته صديقًا وفيًّا لك.؟

:
:
أطيب المنى
Raer Al Oudah
سناب / RAED_70

+ 1
 5  0  415
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-03-1442 11:36 مساءً ام كادي :
    ليس كل من تراه حولك هم اصدقاء حقيقيين , بل إن غالبهم هامشي , ظاهري , ليس راسخا في صداقته ولا عميقا في قيم الصداقة .*
    وكما قيل
    قلل ناسك يرتاح رأسك ..
  • #2
    02-04-1442 12:35 صباحًا امال محمد :
    كلام جمييل جداً كتبت فابدعت
  • #3
    02-04-1442 01:44 صباحًا . :
    نظلم لقب صديق حينما نطلقه على أشخاص لم تتجاوز علاقتنا بهم سوى أحاديث عابرة أو اجتماع لساعات بسيطة ، وهذا اللبس في المفاهيم هو ما يجعلنا نخطئ في وضع الأشياء في أماكنها، نخطئ في الصداقة، في الحب وفي العلاقات التي لا تقع ضمن تصنيف! للصداقة مفهوم عميق وسامي وربما صح لو قلنا اختر اصدقائك، فصديق واحد كفيل بأن يكون "لا بأس" كبيرة في وجه الحياة.
  • #4
    02-05-1442 02:42 مساءً Rema :
    السلام عليكم صحفينا الرهيب رائد
    حبيت الموضوع جدا وخصوصا اني خضت هذه التجرب
    و كنت اسال نفسي اين المشكله خصوصا عندما تتكرر
    فيها نفس الموقف ، يجعلك تتسأل " لماذا؟ "

    بالعاميه كذا
    مو كل شخص فحياتك انت تعده صديق ولا عزيز بيكون هو يبادلك نفس درجة المعزة او صدق او الاحترام او الحب في تفاوت تحسوا
    احيان محبتك و تقديرك و احترامك لهم اكبر من تقديرهم واحتراهم او صدقهم و حبهم معاك .
    ما تنشاف اللي في موقف ما عشان كذا نتفاجاء فيهم .
  • #5
    02-05-1442 02:42 مساءً Rema :
    اتفق معاك " المجاملة اللطيفة والابتسامات "
    قليل من الاصدقاء لان اصدق فيهم هو اللي يبقى .

    يقال ماذا تعلمت من العمر اللي مضى ؟
    اجاب: تعلمت أن الذي معدنُـه ذهب يبقى ذهب ، و أن الذي معدنه حديد يتغير ."

جديد المقالات

بواسطة : صوت المدينة

ندى صبر - صوت المدينة:: العطاء ..كلمة تُجسد...


بواسطة : اروى الفلاته

أمل العوض - صوت المدينة أصبحت الحاجة إلى...


يوسف السقرداوي - صوت المدينة تمتلىء الحياة...


بواسطة : اروى الفلاته

وجدان الحربي - صوت المدينة في مركبِ قطار...


هدى الأحمدي - صوت المدينة تحدث خالد مع...