• ×

02:49 مساءً , الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442 / 2 ديسمبر 2020

قائمة

جديد الأخبار

لينا حادي - صوت المدينة: في يومٍ روتيني كبقية أيام الأسبوع المليئة بالأعمال..

صوت المدينة - المدينة المنورة: كرم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة..

اروى الفلاته - صوت المدينة: باشرت مدرسة الزهور (النزاوي) لتعليم القيادة تسجيل..

نجلاء الآبادي - صوت المدينة: كشف وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، السبت، أن..

رغد الاحمدي - صوت المدينة: شركة المراكز العربية وأمانة المدينة المنورة توقعان..

رائد العودة - المدينة المنورة - الاثنين 23 نوفمبر 2020 : دشن وكيل الإمارة المساعد..

نموذج مبتكر لدعم نمو القطاع غير الربحي وزيادة مساهمته في الناتج المحلي لتحقيق رؤية ٢٠٣٠

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمل العوض - صوت المدينة



أصبحت الحاجة إلى التنمية المستدامة مطلباً ملحاً بسبب التحديات التي تواجه العالم كما أن التنمية لا تتحقق الا بتكامل الأدوار بين كافة القطاعات الثلاث وأن يقوم كل قطاع بمسؤوليته فالقطاع العام مشرع والقطاع الخاص منفذ والقطاع الثالث محرك. ولا يستطيع
قطاع لوحده دون اخر حل المشكلات وتقديم الخدمات. لذا أتت رؤية المملكة ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة لتؤكد أن الطريق نحو تحقيق الاهداف يتطلب التكامل ورفع وتيرة التنسيق وأن يقوم كل قطاع بمسؤوليته المجتمعية.

تعاني المملكة العربية السعودية من عدم نضج القطاع غير الربحي وضعف مساهمته في التنمية عحيث يعاني هذا القطاع من ٣ تحديات رئيسية ١- نطاقه صغير فعدد الجمعيات قليل جداً ٢- مشاركته محدودة هدر لبعض الجهود وغياب المحترفين عن العمل التطوعي. ٣- مساهمته منخفظة حيث لا تتجاوز نسبة مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي الإجمالي 0.2% وهذه المساهمة ضعيفة جدا في أحد اهم المؤشرات.
وذلك لأن الأنشطة الاجتماعية في المملكة حالياً تركز على أنشطة البر الخيرية التقليدية بدلاً من تطوير منظمات تسعى للإستدامة المالية منذ تأسيسها

اذا كيف نصنع قطاع غير ربحي قوي؟ وكيف يساهم الشباب والعمل التطوعي والابتكار في دعم نمو القطاع غير الربحي؟ وللإجابة على ذلك يعلم الجميع أن القطاع الخاص يهدف لتعظيم الأرباح لديه استدامة مالية ولا يهدف للتأثير الاجتماعي كما ان القطاع غير الربحي يهدف للتأثير الاجتماعي ويفتقر للاستدامة المالية يرتكز على التبرعات والدعم الحكومي. ومع التقدم العلمي وتبني الاقتصاد المعرفي خرج نموذج مفهوم جديد يجمع بين القطاع الخاص والغير ربحي يعمل بنموذج استثماري ليحقق استدامة مالية ويهدف لتعظيم الاثر الاجتماعي يسمى "ريادة الاعمال الاجتماعية" يقوم على ابتكار حلول للقضايا الاجتماعية الملحة بعدة مجالات (الفقر، البطالة، الصحة، التعليم، الاسكان، السياحة، الخ) بنماذج استثمارية ذا اثر اجتماعي ويساهم هذا القطاع في التنمية الاجتماعية ولقد اثبت هذا القطاع في الدول المقارنة مساهمته الفاعلة في الناتج المحلي الإجمالي وخلق فرص عمل للشباب والمرأة والأشخاص ذوي الاعاقة
ومن ايماننا بهذا القطاع الواعد الذي يرتكز على تحالف بين رجال الاعمال مستثمري الاثر الاجتماعي والشباب رواد الاعمال الاجتماعين صانعي التغيير الإيجابي والمبتكرين يسرنا ويشرفنا بأن سنحت لنا الفرصة بأن تكون جميعة فكرة للابتكار وريادة الاعمال الاجتماعية هي أول جمعية في المملكة بنظام الجمعيات الاهلية بوزارة الموارد البشرية وتحت اشراف الوحدة الاشرافية لمنظومة التجارة. وختاماً إن تعاونكم معنا (القطاع الحكومي، الخاص، غير الربحي) في المرحلة القادمة سيؤثر تأثيراً جوهرياً على تحقيق رؤية ٢٠٣٠.

+ 0
بواسطة : اروى الفلاته
 0  0  153
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : اروى الفلاته

خلود الصاعدي - صوت المدينة بسم الله والصلاة...


بواسطة : اروى الفلاته

امل القحطاني - صوت المدينة امجاد متجدده .....


بواسطة : اروى الفلاته

ندى صبر - صوت المدينة أنا حُر كلمة يفهمها...


فوزية الشيخي - صوت المدينة في صغري كنت...


سمية محمد - صوت المدينة أنا الطالب البليد...