• ×

03:37 مساءً , السبت 20 ربيع الثاني 1442 / 5 ديسمبر 2020

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: قدم فريق فرسان الصفة التطوعي بلجنة التنمية..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أطلق فريق فرسان الصفه التطوعي المسجل لدى لجنة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: استقبال رئيس مجلس إدارة جمعية طيبة للإعاقة..

نسرين السالم - صوت المدينة: بسبب ما أحدثه فيروس كورونا - كوفيد 19 من تأثيرات تضافرت..

لينا حادي - صوت المدينة: في يومٍ روتيني كبقية أيام الأسبوع المليئة بالأعمال..

صوت المدينة - المدينة المنورة: كرم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة..

الإرتقاء في رحلة العطاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ندى محمد صبر - صوت المدينة




ظاهرة التطوع .... إلى أين ..؟؟
العطاء ..كلمةً تُجسد أسمى صفات علو النفس لدى الجميع ، وقد يبدو ذلك جلياً عند القيام بالأعمال التطوعية الجيدة ..لما يُقدم فيها من بذل جهدٍ وإيثار لفئاتٍ مستهدفة دون شعورهم بالنقص أو الدونية.
نحن الآن نعيش في مجتمع واع ٍومثقّف مجتمع بطابع ديني يدرك ويفهم معنى قيمة العمل التطوعي والذي يعتبر العطاء فيه سلوكاً إنسانياً يمكننا من مساعدة الغير وقضاء حوائجهم .
هو ! ركيزة نرتقي بها للسمو بذواتنا
نحن نعلم أن هدف العمل التطوعي يكمن في نشر الخير وغرس القيم التي من أهمها التعاون !
ذلك السّلوكٌ الحضاريّ الذي يُسهمُ في توجيه الطاقات البشرية وتفعيلها في وجوه الخير مما يوطد علاقة الفرد بمجتمعه وبيئته ،
فهو يعكسِ صورةٍ إيجابيّة عن المجتمع بحيث تصبح ثقافة التطوع سمة بارزة وفق تخطيط منظم ومنهج مدروس بعيداََ عن مظاهر التطوع التي تستغل الشباب ..
حيث أصبحت أضواء الكاميرات و وسائل الإعلام تسبقنا عند القيام بأي عملٍ تطوعي
فكيف يكون هذا تطوعاً ؟
‏‏فعاليات عشوائية التنظيم وخطط مبهمه غايتها الظهور والشهرة يتبعها تكرار البرامج التطوعية وإفتقار الكوادر المؤهلة والمدربة الإحترافية
ناهيك عن التشتت وعدم وجود آلية أو رؤيا واضحة للعمل مم أثر سلباً على نِتاج العمل التطوعي
‏فاأين لذة التطوع !!!
تنافسٌ غير محمود وفقدانٌ للمصداقية يتبعه حب الظهور للوصول إلى النجومية التطوعية عبر وسائل التواصل الإجتماعي طمعا في كثرة المتابعين وزيادة في رصيد الشهرة !
كيف يكون ذلك عملٌ تطوعي سامٍ ؟
ولا يزال مجتعنا بصدد إنشاء فرق تطوعية جديدة وكأنني ارى التطوع إعصارٌ إجتاح وطمس كل معالم ذلك العمل شكلاً ومضموناً
لتكون النهاية إشادة من جهات مختصه أو أناس لهم مناصب عليا تتبعه شهادات شكر وتقدير أو درع تذكاري يقدم لهم
ظاهرةٌ أصبحت واجباً علينا الحد من إنتشارها وهي دليل واضح على قلة الوعي والخبره وغياب المسؤولية

+ 0
بواسطة : اروى الفلاته
 0  0  155
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : اروى الفلاته

خلود الصاعدي - صوت المدينة بسم الله والصلاة...


بواسطة : اروى الفلاته

امل القحطاني - صوت المدينة امجاد متجدده .....


بواسطة : اروى الفلاته

ندى صبر - صوت المدينة أنا حُر كلمة يفهمها...


فوزية الشيخي - صوت المدينة في صغري كنت...


سمية محمد - صوت المدينة أنا الطالب البليد...