• ×

02:54 مساءً , السبت 20 ربيع الثاني 1442 / 5 ديسمبر 2020

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: قدم فريق فرسان الصفة التطوعي بلجنة التنمية..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أطلق فريق فرسان الصفه التطوعي المسجل لدى لجنة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: استقبال رئيس مجلس إدارة جمعية طيبة للإعاقة..

نسرين السالم - صوت المدينة: بسبب ما أحدثه فيروس كورونا - كوفيد 19 من تأثيرات تضافرت..

لينا حادي - صوت المدينة: في يومٍ روتيني كبقية أيام الأسبوع المليئة بالأعمال..

صوت المدينة - المدينة المنورة: كرم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة..

تهويدة الجوعى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سمية محمد - صوت المدينة





هل تذكر ذلك الطفل الأول فيك؟!الموسوم بالفرح العميم الذي إذا ما جاع حرّض عصافير بطنه على التنغيم والرقص إن لزم الأمر، فتأتي شطيرة أمك كما لو أنها قطعة من الجنة محشوة بالحياة، حدثني عن توسلك للزمن أن يتوقف هناك وقد مزقتك الفرحة في تلك اللحظة، تأكل وتترنم وكل ما فيك يكاد يطير رضًا وحلاوة.
افتح عينيك الآن!
حاول تذكر آخر مرة عشت فيها هذا الشعور !
ربما يطل على استحياء أو يكاد يغيب أو لا تجده أصلًا؛ إننا اليوم لا ندري متى جعنا ومتى أكلنا، سلبنا من اللحظة لذتها وشبع الزمن موتًا، كنا نتقلب بين تبلدّه ومحاولات إنعاشه لكن الواقع يُشهدنا على موته كل مرة.
ماذا عن جوع الروح والجوع الموهوم والتخمة الواهمة ؟
ماذا عن كبت جوعك وإفراطك في وهم
الاكتفاء؟
تتفانى في المنتصف لأنك تطمح لرضًا نهائي وأنت وحدك تعلم أن شدائد المنتصف من كل شيء تُريك النصف الآخر أو تُشهدك على أنه نصف فقط
فلا ترجو لنصف الجوع نصف شبع ولا لنصف الحب نصف رحمة ولا لنصف الاكتفاء نصف كفاف ولا لنصف الوصول نصف نشوة.
غادر جوعك إن كان الثمن شراهة النفس والروح أو مصيرًا معدمًا من الشعور والقيمة والحياة.

+ 1
 0  0  160
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : اروى الفلاته

خلود الصاعدي - صوت المدينة بسم الله والصلاة...


بواسطة : اروى الفلاته

امل القحطاني - صوت المدينة امجاد متجدده .....


بواسطة : اروى الفلاته

ندى صبر - صوت المدينة أنا حُر كلمة يفهمها...


فوزية الشيخي - صوت المدينة في صغري كنت...


سمية محمد - صوت المدينة أنا الطالب البليد...