• ×

03:02 مساءً , السبت 20 ربيع الثاني 1442 / 5 ديسمبر 2020

قائمة

جديد الأخبار

صوت المدينة - المدينة المنورة: قدم فريق فرسان الصفة التطوعي بلجنة التنمية..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أطلق فريق فرسان الصفه التطوعي المسجل لدى لجنة..

صوت المدينة - المدينة المنورة: استقبال رئيس مجلس إدارة جمعية طيبة للإعاقة..

نسرين السالم - صوت المدينة: بسبب ما أحدثه فيروس كورونا - كوفيد 19 من تأثيرات تضافرت..

لينا حادي - صوت المدينة: في يومٍ روتيني كبقية أيام الأسبوع المليئة بالأعمال..

صوت المدينة - المدينة المنورة: كرم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة..

جديد الأخبار

اروى الفلاته - صوت المدينة: باشرت مدرسة الزهور (النزاوي) لتعليم القيادة تسجيل..

نجلاء الآبادي - صوت المدينة: كشف وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، السبت، أن..

رغد الاحمدي - صوت المدينة: شركة المراكز العربية وأمانة المدينة المنورة توقعان..

رائد العودة - المدينة المنورة - الاثنين 23 نوفمبر 2020 : دشن وكيل الإمارة المساعد..

صوت المدينة - المدينة المنورة: أقام معهد الراية للتدريب ملتقى الابتكار والتميز..

صوت المدينة - المدينة المنورة: مؤسسة جائزة المدينة المنورة أختتمت اليوم دورة..

ظاهرة كثرة الفرق التطوعية في المدينة المنورة إيجابية ام سلبية !؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اروى الفلاته - صوت المدينة:
طرحت صحيفة صوت المدينة تساؤل عبر منصة تويتر يتمحور حول كثرة الفرق التطوعية وهل هي ظاهرة إيجابية ام سلبية مدروسة من مؤسسي تلك الفرق حيث كثرت في السنين القليل الماضية الفرق التطوعية وهذا شيء يعتبر إيجابي من ناحية المفهوم الصحيح للتطوع وهو الجهد الذي يبذله الانسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه ولا يوجد جوانب سلبية في فكرة التطوع بحد ذاتها ولكن هناك بعض الظواهر السلبية في إدارات الفرق او بعض أفرادها.

الفرق التطوعية هي مجموعة من الناس يتسابقون لفعل الخير دون مقابل مادي او معنوي، تكمن أهميتها في تعزيز العلاقات المُجتمعية وتطويرها كما أنها تُسهّل عملية إيجاد عمل للشخص المتطوع لأنه يكوّن العديد من العلاقات التي تفيده في جميع المجالات، لها العديد من الأهداف لعل ابرزها حل مشكلات المجتمع وتقديم الخدمات واكتساب مهارات جديدة، وتتميز بأن أفرادها اذا صلحوا وكان لهم تأثير وارتباط جيد بالمجتمع جعلوه مكان أفضل، وللعمل التطوعي عدة مجالات ومنها المجال الديني والاجتماعي والصحي والنفسي والترفيهي والثقافي وغيرهم.

ذكر الأستاذ م. عبدالحميد الرفاعي ان زيادة الفرق التطوعية بلا شك هو أمر إيجابي لأنه يدل على زيادة ثقافة المجتمع المحلي في هذا المجال التنموي الهام واما الظواهر السلبية فسوف تتلاشى تدريجيا مع صدور نظام العمل التطوعي وبقية البرامج المصاحبة من الوزارة واتفق معه في الرأي الأستاذ بندر الحمراني وأضاف أنها ظاهرة إيجابية اذا تمت إدارتها بشكل صحيح وتحت مظلة رسمية.

خالفتهم في الرأي الأستاذة خديجة فلاته وهي عضو سابق في فريق جو التطوعي نوهت على أن جوهر الفرق التطوعية وتأسيسها منذ البداية صحيح ولكن هناك بعض السلبيات ومنها:
١/ صغر سن المتطوعين وعدم إدراكهم لماهية التطوع من الأساس
٢/ اختلاف غايات أفراد الفرق وعدم قدرتهم على التعبير عن أنفسهم بشكل صحيح ولائق مما يؤثر فالفريق بشكل سلبي وبالتالي يؤثر في سمعة الفرق التطوعية بشكل عام
كما قالت الأستاذة اكرام فلاته ان الكثير من الفرق تستغل مرتاديها في أعمال لا تمت لمفهوم التطوع بصلة ومثال ذلك بعض فرق التنظيم التي تستغل الموارد البشرية تحت مسمى التطوع.

أنشئت وزارة الموارد البشرية منصة العمل التطوعي التي توفر بيئة آمنة تخدم وتنظم العلاقة بين الجهات الموفرة للفرص التطوعية والمتطوعين في المملكة ونأمل ان تكون هذه المنصة ماحية لجميع الظواهر السلبية المؤثرة في مفهوم التطوع.

( فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ )
+ 0
بواسطة : وعد الديولي
 0  0  75
التعليقات ( 0 )